• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

نظمها «الأرشيف الوطني»

محاضرات في إيطاليا حول قيم وفكر زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

أبوظبي (وام)

نظم الأرشيف الوطني -بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في إيطاليا- محاضرات وجلسات نقاشية في عددٍ من المحافل الثقافية والجامعات في مختلف المدن الإيطالية، تناولت جوانب من الفكر القيادي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وحكمته التي تخطت حدود الإمارات إلى مختلف أنحاء العالم؛ بهدف تجسيد قيم الخير ومدّ جسور السلام بين الشعوب. وتأتي هذه المحاضرات تزامناً مع عام زايد، وفي إطار مبادرة المائة التي أطلقها الأرشيف الوطني، واحتفاء بالذكرى المئوية للقائد المؤسس.

وركزت المحاضرات التي قدمتها الدكتورة عائشة بالخير مستشارة البحوث في الأرشيف الوطني على جلائل الأعمال التي قدمها الشيخ زايد لأمته وللإنسانية وحكمته القيادية التي انبثق منها دوره الكبير في بناء وطنه وتقدم شعبه وتهيئة سبل الحياة الكريمة لكل من يسكن أرض الإمارات والاهتمام الذي أولاه للمرأة لتكون شريكاً أساسياً في صنع النهضة الشاملة، وفي مسيرة البناء والتقدم. وتوزعت المحاضرات في عدد من الأوساط الأكاديمية والرسمية والثقافية.

وضمن اجتماعات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو»، تابع الوزراء وكبار الشخصيات من منظمات الأمم المتحدة المشاركون في الاجتماعات محاضرة «زايد والميراث البيئي» التي سلطت الضوء على تجربة الشيخ زايد الرائدة في مكافحة التصحر وحثّه على الزراعة النموذجية وتأسيس المحميات الطبيعية التي تحافظ على الموارد الطبيعية واستدامتها.

وفي جامعة لويس بروما، تابع طلاب الماجستير والدكتوراه المتخصصون بدراسات اللغة العربية والحضارة الإسلامية محاضرة «زايد في المرويات الشفاهية» التي تناولت اهتمام الشيخ زايد بالتاريخ الشفاهي وشرح آليات وإجراءات جمع مادة التاريخ الشفاهي.

وفي مقر سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بروما، تابع طلاب الأكاديمية الدبلوماسية بوزارة الخارجية الإيطالية محاضرة بعنوان «زايد بناء وطن وحضارة»، وقد ناقشت القيم التي استعان بها الشيخ زايد في بناء الدولة وتفاصيل فهمه للقيم الحضارية التي أسهمت إيجاباً في بناء وطن متحضر.

وتابعت زوجات السفراء وعضوات السلك الدبلوماسي وسيدات المجتمع محاضرة بعنوان «زايد والمرأة.. من التمكين إلى الريادة»، استعرضت دور الشيخ زايد وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية في التغلب على التحديات التي واجهت المرأة والآلية التي تمت الاستعانة بها، وصولاً إلى التمكين وسياسة المستقبل في ريادة المرأة، وترسيخ التوازن بين الجنسين كنهج إماراتي أصيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا