• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

شهر العبادة في بلاد السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

حمد الكعبي

عاد رمضان من جديد بكل ما يحمل في أيامه ولياليه من نفحات إيمانية وبركات عطرة روحانية، ونِعم شتى لا تعد ولا تحصى. فالكل يتسابق في الدعاء والعطاء والخيرات والعبادات، فرحاً بهذا الشهر الكريم وتعرّضاً لما فيه من خير عميم. فأهلاً بهذه المناسبة الكريمة أعادها الله بكل خير وسعادة وأمن واطمئنان على وطننا الإمارات وعلى قيادتنا الرشيدة وعلى شعب الإمارات الوفي الأبي وعلى أمتنا العربية والإسلامية.

ولرمضان الإمارات طابع مميز، فهو شهر العبادة، وشهر السعادة، وشهر العطاء، وشهر الوفاء، والمجتمع تجده متراصاً متلاحماً مع قيادته التي وفرت كل الظروف وبذلت كل الجهود لجعل الشهر الكريم شهر خير وإحسان وعمل وإتقان وعلم وتعلم، فليالي الشهر عامرة بالمحاضرات التي تعقد في المجالس ويحضرها الصغير والكبير وتطرح فيها مختلف المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية والدينية والمعرفية التي تبث في المجتمع روح الأمل والرغبة في العمل والإنجاز والاستعداد لتحقيق النجاحات والتميز كل في المجالات.

وهذه المجالس وما يلقى فيها من محاضرات شكلت نقلة نوعية في المشهد الثقافي ورفعت الوعي العام ونمّت الإدراك المعرفي وفتحت آفاق العقول ووسعت المدارك وجعلت شباب الإمارات يواظبون على حضورها والحرص على المشاركة فيها للتزود بكل ما هو جديد ونافع ومفيد.

ويرجع الفضل للقيادة الرشيدة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في هذه السُّنة الحسنة بعقد تلك المحاضرات بمجلسه العامر على مدار العام، الأمر الذي جعل الجهات المختلفة تسعى للسير على نهجه وعلى رأس تلك الجهات وزارة الداخلية في المجالس التي تقام في مختلف إمارات الدولة. مبارك عليكم الشهر الفضيل وكل عام وأنتم بخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا