• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

بمناسبة فوزه بجائزة «البوكر»

إبراهيم نصر الله مكرمًا في «شومان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مايو 2018

محمد عريقات (عمان)

منحت مؤسسة عبد الحميد شومان درعا تكريميًا للأديب إبراهيم نصر الله، ضمن حفل أقامته في مقرها بالعاصمة الأردنية عمان بمناسبة حصوله على جائزة البوكر العالمية للرواية العربية عن روايته «حرب الكلب الثانية»، شارك في حفل التكريم وزير الثقافة الأسبق د. صلاح جرار، ود. وفاء الخضراء، ود. زياد الزعبي، ومدير متحف محمود درويش في فلسطين الروائي سامح خضر وبحضور الكاتب السعودي د. سعد البازعي. وأوضح نصر الله للحضور أن روايته الفائزة معنية بكل ما عاناه الإنسان من إطلاق وحش التطرّف والقتل، وبين أن هذا التطرف ليس مقتصرا على التنظيمات الظلامية، بل يمتد إلى كثير من الأفراد والتنظيمات التي تدعي التسامح والقبول بحريَّة الرأي والمعتقد، وقبل هذا وبعده يمتد هذا التطرّف إلى القوى الظالمة الكبرى، وكثير من الأنظمة العربية التي مارستْه بدموية وبعنف ضد مواطنيها.

من جهته لفت الروائي سامح خضر إلى أن رواية «حرب الكلب الثانية»، تناولت قضايا اجتماعية أكثر التحاما بالواقع بعبثيتها وسرياليتها المعقدة، وجعله موازيا لمشروع الملهاة الفلسطينية الذي كرسه للعودة إلى تاريخ القضية الفلسطينية للوقوف على أهم تجليات كفاح الشعب الفلسطيني في مواجهة الاستعمار. وأكد د. سعد البازعي، أن إبراهيم نصر الله يعيد رسم العالم «الدايستوبي الأورويلي»، لكن من زاويته الخاصة، بل المتفردة، وهو يعيد التأمل في علاقة الفرد بالسلطة، ذلك التأمل يفضي إلى رؤية واقعية على الرغم من العالم الفانتازي المرعب المحيط بالناس بعد حرب الكلب الأولى. أما د. زياد الزعبي، فرأى أن نصر الله يحاول في كتاباته خلق حوارا ينهض، على وعي للتجارب المعيشة ويستند على خلفية فكرية معرفية وأدوات متفوقة تحيل هذا الواقع فنا جميلا، وأن تجربة نصر الله في الثقافة الإنسانية، تشكلت بدءا من وعي الذات الثقافية وإعادة بنائها، وانتهاء بمحاورتها تأملا وتفكرا.

واختتمت الاحتفالية بكلمة قدمتها د. وفاء الخضراء أشارت بها إلى أن أهم ما يميز نصوص الروائي إبراهيم نصر الله، اتسامها بالسهولة والمرونة، وفيها ما فيها من الأصالة الفولكلورية، مبينة أن الروائي استطاع خلال رواياته أن يبني وعي الناس بالقضية الفلسطينية والتاريخ والفولكلور، كما استطاع كذلك أن يعيد من خلال كتاباته أحد أشكال المقاومة ضد الاحتلال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا