• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

جمع بين التمثيل والإخراج وتوفي شاباً

حميد مراد.. أستاذ مسرح الطفل البحريني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

حميد مراد.. ممثل بحريني فرض نفسه على الساحة الفنية بقوة، وترك بصمة خاصة ومميزة من خلال عمله سواء كممثل أو مساعد مخرج لعدد من المسلسلات التي أنتجت لصالح هيئة إذاعة وتلفزيون البحرين، وعرف عنه التزامه وحضوره وحبه وتفانيه في عمله، وامتلك ثقة عالية في النفس، وأجاد باقتدار الأدوار التي جسدها.

ولد في 20 مارس عام 1975، وظهرت موهبته مبكراً عبر عروض مسرح الطفل الذي قدم له الكثير، وبزغت موهبته الفنية في العروض المسرحية التي اشترك فيها، وكان أداؤه يرتقي بشكل متصاعد، وشهد المخرج أحمد المقلة بداياته من خلال مسلسل «غناوي بوتعب»، ثم «السديم» و«نيران» و«سعدون» و«أحلام رمادية» و«بن عقل» و«عويشة» و«أيقونة بوابة».

وحفلت مسيرته بعدد من الأعمال الدرامية، من بينها مسلسل «الهارب» من إخراج بسام الذوادي، ومنحه العمل مكانة خاصة في قلوب المشاهدين، وعرفوه عن طريقه، كما جسد أدواراً متميزة في عدد آخر من المسلسلات والمسرحيات، منها «الوردة الحمراء» التي أخرجها عبدالله يوسف، و«نجمة على الأرض»، و«بحر الحكايات»، و«أبواب»، و«123 أكشن» من إخراج أحمد الفردان.

وآخر مسلسلاته التي شارك فيها «عيون من زجاج» من إخراج محمد القفاص، وجسد فيه دور الشاب نبيل، وشهد هذا العمل عودته للساحة الفنية بعد انقطاعه منذ مشاركته في مسلسل «السديم» عام 2002، واعتبر كثيرون، وفي مقدمتهم مخرج «عيون من زجاج» محمد القفاص، أن حميد كمن أراد بعودته هذه أن يودع جمهوره بعمل فني يجعله ماثلاً في الأذهان، وكشف عن أنه لم يفاجأ بخبر وفاته، حيث لم يكن يقوى بسبب مرضه على الوقوف أثناء تصويره للمشهد، وكانوا يضطرون مراراً إلى وقف التصوير ليستريح ويستعيد قواه، وكان يرفض رفضاً باتاً تأجيل التصوير.

وأوضح القصاص أنه لم يكن فناناً ممتازاً وحسب، بل كان مشروع مخرج تلفزيوني من الدرجة الأولى، وأنه لمس ذلك من خلال عمله معه كمساعد مخرج، حيث كان يقوم بتوجيه الفريق وإسداء النصح بطريقة علمية وصحيحة، وتوفي حميد في القاهرة عن 32 عاماً في 30 أكتوبر 2007، وأثار خبر رحيله حزناً شديداً في الوسط الفني ولدى جمهوره، حيث اعتبر زملاؤه غيابه بمثابة خسارة حقيقية لا تعوض، وأنهم فقدوا إنساناً عزيزاً على قلوبهم، عرف بطيبته وتواضعه وحبه واحترامه للآخرين، وكذلك عشقه اللامحدود للفن، وتفانيه في عمله، وتمتعه بالشفافية والصدق، والحب للجميع من دون استثناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا