• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

كائن مجهري يصمد في ظروف تعد مستحيلة للحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

أ ف ب

كشفت دراسة أن حيواناً مجهرياً يسمى بطيء الخطو أو دب الماء (تارديغراد) يمكن أن يصمد في حال ضرب كويكب كوكب الأرض وأجهز على حياة البشر عليه.

ويبدو أن هذا الحيوان ذا الأقدام الثمانية، الذي لا يزيد طوله عن نصف ميليمتر، «سيبقى على قيد الحياة إلى أن تنطفئ الشمس» وفقاً للعلماء، إذ لا شيء يقضي على وجوده على الأرض بما في ذلك الكابوس الأكبر الذي يراود البشر، وهو ارتطام كويكب بالأرض.

وعلى هذا، فإن هذا الحيوان المجهري سيعيش «لما لا يقل عن عشرة مليارات سنة»، أي أكثر بكثير من البشر، بحسب ما أضاف الباحثون في جامعة «أكسفورد» البريطانية وجامعة «هارفرد» الأميركية.

وينتشر هذا الحيوان في كل أرجاء الأرض تقريباً، من قمم جبال هملايا إلى أعماق المحيطات.

ويصفه العلماء بأنه أكثر الكائنات الحية استعداداً للصمود في أقصى الظروف. فهو مثلاً يستطيع العيش ثلاثين عاماً بلا طعام ولا ماء، ويمكن أن يحتمل درجات حرارة تراوح بين 272 درجة تحت الصفر، و150 درجة فوق الصفر.

وهو قادر أيضاً على احتمال الضغط الجوي المرتفع، والعيش في أعماق المحطيات وفي الفضاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا