• الاثنين غرة ذي القعدة 1438هـ - 24 يوليو 2017م

دراسة: «الغربان» تستشرف المستقبل وتستبق الأمور!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

واشنطن (أ ف ب)

أظهرت دراسة حديثة نشرت خلاصاتها مجلة «ساينس» العلمية الأميركية، أن لدى الغربان القدرة مثل الإنسان والقردة على استباق الأحداث، وهي وظيفة إدراكية معقّدة.

وكانت دراسات أعدت في الأعوام الخمسة عشر الماضية، أظهرت أن لهذه الطيور القدرة الذهنية على استخدام أدوات للحصول على الطعام، وأيضاً لتخزينه.

ولأن علوم التطور لا تشير إلى أي صلة بين الإنسان والقرود من جهة وهذه الطيور من جهة ثانية منذ أكثر من 300 مليون سنة، يرجّح العلماء أن القدرات الإدراكية لديها تطورّت بشكل منفصل.

ومن المعروف أن الوظائف الإدراكية المعقدة، مثل استباق الأمور، موجودة لدى الإنسان والقرود الكبيرة، ولم تكن معروفة من قبل لدى الطيور، وفقاً لكان كابادايي الباحث في جامعة لوند في السويد والمشرف على الدراسة.

وتبين أن بعض أنواع الغربان لديها القدرة على التخطيط للمستقبل، لكن هذا التخطيط يقتصر على تأمين الطعام ولا يتعداه إلى مجالات أخرى.

وفي التجربة الأولى التي أجراها الباحثون في هذه الدراسات الجديدة، وضعت خمسة غربان أمام علبة فيها طعام وبالقرب منها أداة لا بد من استخدامها لفتح العلبة.

وعرض الباحثون العلبة على الغربان، ثم أخفوها عنها. بعد ذلك أعادوها ووضعوا الأداة اللازمة لفتحها بين أدوات أخرى، فاختارت الغربان الأداة الصحيحة ونجحت في فتح العلبة بنسبة 86%.

وأظهرت تجربة أخرى قدرة الغربان أكثر من القرود على اختيار القطعة المناسبة من بين قطع معروضة أمامها، للحصول على الطعام لاحقاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا