• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

عسكريون وسياسيون لـ «الاتحاد»: فكرة مجنونة تشكل تهديداً خطيراً للأمن القومي الخليجي والعربي

قاعدة عسكرية إيرانية في قطر.. فتنة كبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

أحمد مراد (القاهرة)

وصف خبراء عسكريون ومحللون سياسيون ما نُشر عن وجود مباحثات قطرية ــ إيرانية لتأسيس قاعدة عسكرية إيرانية في قطر بـ«مناورة سياسية»، تحاول قطر من خلالها أن تستفز جيرانها في الدول الخليجية الأخرى، ولاسيما الإمارات والسعودية والبحرين، وذلك رداً على المقاطعة العربية لها.

واستبعد الخبراء والمحللون تنفيذ هذه الفكرة على أرض الواقع، مؤكدين أن القاعدة العسكرية الإيرانية لو وجدت على أرض قطر بالفعل، سيكون ذلك ضرباً من الجنون، ولوناً من ألوان الحماقة التي ترتكبها قطر في هذه الأيام.

وحذر الخبراء من خطورة قيام قطر بتنفيذ هذه الفكرة المجنونة، والتي تشكل تهديداً خطيراً للأمن القومي العربي، وتثير القلاقل والاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط، وتكون قطر بذلك قد زرعت فتنة كبرى، تهدد أمن وسلامة دول المنطقة.

وكانت قناة «العالم» الإيرانية قد نشرت تغريدة في حسابها على موقع «تويتر»، أكدت فيه أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بحث مع الرئيس الإيراني حسن روحاني إمكانية تأسيس قاعدة عسكرية إيرانية في قطر، وأبدى رغبة بلاده في تأسيس قاعدة عسكرية إيرانية في قطر، لتعزيز أمن واستقرار المنطقة، بحسب ما جاء في تغريدة القناة الإيرانية.

اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكري والاستراتيجي، أعرب عن دهشته من الأنباء التي ترددت عن بحث أمير قطر مع الرئيس الإيراني إمكانية تأسيس قاعدة عسكرية إيرانية في قطر، مؤكداً أنه يستبعد تماماً تنفيذ هذه الفكرة المجنونة على أرض الواقع، وقال: «لا يمكن لقطر وإيران أن ينفذا هذه الفكرة، وأعتقد أن ما نُشر عن هذا الأمر لا يخرج عن كونه مناورة سياسية، تحاول قطر من خلالها أن تستفز جيرانها في الدول الخليجية الأخرى، ولاسيما الإمارات والسعودية والبحرين، وتأتي هذه المناورة السياسية رداً على المقاطعة العربية لقطر». وأضاف: «الظروف السياسية والعسكرية التي تحيط بمنطقة الشرق الأوسط لا تسمح بأي حال من الأحوال بأن يكون هناك وجود عسكري إيراني في منطقة الخليج، ولي هنا أن أتساءل: كيف ستضم الدوحة قاعدة عسكرية إيرانية، في الوقت الذي يوجد على أراضيها أكبر القواعد العسكرية الأميركية، والتي بها القيادة المركزية وقيادة القوات الجوية الأميركية؟، وكيف ستسمح أميركا بوجود مثل هذه القاعدة الإيرانية بالقرب منها، خاصة أن مساحة دويلة قطر ضئيلة جداً، وهي مساحة لا يمكنها استيعاب هذا الكم من القواعد العسكرية؟، وفي تقديري فإن وجود عناصر من الحرس الثوري الإيراني في الدوحة أمر لن تقبل به أميركا، حفاظاً على حساسية وسرية قواعدها العسكرية، لأن الوجود الإيراني يعني أنه بإمكان طهران التجسس على القوات الأميركية ومعرفة تحركاتها، ولهذا كله أستبعد تماماً فكرة أن تضم قطر قاعدة عسكرية إيرانية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا