• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

بلاتر لحمد بن خليفة: كأس العالم أو رئاسة الفيفا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يوم 2 ديسمبر من عام 2010 والذي تم الإعلان فيه عن فوز قطر باستضافة مونديال 2022 كان يوم تتويج لعمل استمر على مدار سنوات طويلة تم خلاله عقد العديد من الصفقات وضخ مئات الملايين من الدولارات كرشاوى لضمان حصول قطر على ما يؤهلها من الأصوات، إذ بدأت مساعي محمد بن همام مبكراً وتقريباً من عام 2007 عندما بدأ بشراء الأصوات أولاً لصالح جوزيف سيب بلاتر وذلك كي يستمر على عرش الفيفا وهذا ما حدث فعلياً.

بعد الانتخابات بعدة أيام جمعت جلسة سرية بلاتر وبن همام مع أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، إذ أكد بلاتر خلال الجلسة بأن الثمن سيكون بأن يأتي بالمونديال إلى قطر، لكن الثعلب السويسري كان يعلم تمام أن تطلعات قطر لا تقف عند حدود الفوز باستضافة المونديال فقط، بل وكذلك الفوز بمنصب رئيس الاتحاد الدولي، ومن هنا كان بلاتر يخرج ليعلن أمام اجتماع الفيفا السنوي في أستراليا عام 2008 وبحضور أكثر من ألف شخص، أن قطر واحدة من الدول التي تسعى لتقديم عرض لاستضافة كأس العالم، حيث جاء هذا الإعلان بناء على صفقة. ويقول الصحفي البريطاني جوليبريت عن هذه الصفقة: «ما حدث أن بلاتر تحدث مع أمير قطر وقال له إن استطعت جعل بن همام يتنحى وأن لا يتحداني على رئاسة الفيفا سأؤمن لك كأس العالم ولن يقترب منها أحد، حيث كان بلاتر يتمتع بالسلطة كما نتذكر آنذاك، وبالفعل تنحى بن همام ولم يترشح ضده في الانتخابات». وكان بلاتر يتمتع بالسلطة لفترة غير كافية ليضمن حسم استضافة قطر لكأس العالم، ويعلق الصحفي الفرنسي جيراد إيجليس على هذا الأمر قائلاً: «لو تمكن محمد بن همام من أن يصبح رئيساً للفيفا لغير معالم كرة القدم بالكامل. إذ كانت قطر ستحصل على تنظيم كأس العالم ورئاسة الاتحاد الدولي معاً». ومن هنا حاول بن همام إقناع أمير قطر أن الأمر من الممكن أن ينتهي بهزيمة مدوية للملف القطري مذكراً إياه بالفشل في مساعي استضافة أولمبياد 2016، لكن الأمير بدا مصراً على المونديال حتى وإنْ كان شعبه غير شغوف بها، وكان يفصل ما بين إعلان بلاتر استعداد قطر لاستضافة المونديال وفوزها بتنظيم الحدث، عشرون شهراً فقط، وقام خلالها بن همام بدور عراب الصفقات العالمية المشبوهة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا