• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  08:51    ترامب: الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية دولة راعية للإرهاب    

قامت بجولة في «ملاذ المجرمين والقراصنة» الذي يجمع كل التناقضات

الأزمة القطرية تتفاقم وأجواء الدسائس تخيم على الدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

دينا محمود (لندن)

«يبدو أن الأزمة تزداد سوءاً.. ومن غير المحتمل حلها قريباً»، حكمٌ قاطع ورد في ثنايا تقرير إخباري مطول أعدته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية من قلب العاصمة القطرية الدوحة التي تزداد عزلتها يوماً بعد يوم بفعل تعنت حكومتها ورفضها قبول مطالب الدول الداعمة لمكافحة الإرهاب.

ويشير معد التقرير ديكلَن وولش إلى «أجواء الدسائس» التي تسود هذه المدينة، في ضوء أنها تضم «أبطال صراعات لا حصر لها»، وذلك في إشارة إلى العدد الكبير من الشخصيات المتطرفة والداعمة للإرهاب والمثيرة للجدل التي تسمح لها الحكومة القطرية بالإقامة في الدوحة.

يبدأ الرجل جولته من قلب أحد الأحياء المُقامة على طابع غربي في العاصمة القطرية، حيث يوجد - بحسب تقريره - عددٌ من مسؤولي حركة طالبان الأفغانية وأسرهم، يتسوقون أو يبتاعون أطعمة من أماكن تقع غير بعيد - للمفارقة - عن مبانٍ تضم فروعاً لجامعات أميركية.

من بين التناقضات التي تضمها الدوحة كذلك - وفقاً لتقرير «نيويورك تايمز» - أن الأسواق التي يرتادها مسؤولو الحركة الأفغانية المسلحة لا تبتعد سوى أميال قليلة عن قاعدة «العديد» التي يتمركز فيها آلاف الجنود الأميركيين، ممن يشاركون في عمليات وضربات لا تقتصر على العراق وسوريا فحسب، بل وتشمل استهداف مواقع «طالبان» في أفغانستان أيضاً!

أكثر من ذلك، فبالقرب من مقر السفارة البريطانية في العاصمة القطرية، تقع دورٌ فاخرة يقطن فيها مسؤولون في حركة حماس الفلسطينية، التي تُصنّف إرهابيةً في عدد من دول العالم، ولا تلقى قياداتها ترحيباً في دول غربية مثل بريطانيا مثلاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا