• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

أيادي العطاء

سمية حارب .. يد ممدودة تزيل عثرات الطلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 يوليو 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

تعتبر سمية عبد الله حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية، أن مساعدة الطلاب على إكمال دراستهم واجب وطني للمسؤولين في الحقل التعليمي كونهم الأقرب لفهم طبيعية الطلاب والمشاكل التي يمكن أن تحول استكمال مسيرتهم التعليمية. ولا تتردد حارب على الرغم من مهامها الوظيفية الكثيرة ، في  قطع مسافات طويلة وصولاً لإحدى المناطق البعيدة لحل مشكلة طالب أو طالبة، مؤكدة أن مساعدة الطلاب ومعالجة أية ظروف تحول بينهم وبين المدرسة هو واجب وطني لا تمليه مسؤولية الوظيفة بقدر ما يمليه الواجب الوطني نحو أبناء الوطن الذين تحرص قيادتنا الرشيدة على تذليل الصعوبات كافة من أمامهم لنيل أعلى الشهادات.

وتقول حارب: أتاح لي التدرج في العمل التربوي التعرف إلى جميع المشاكل التي يمكن أن تواجه بعض الطلاب وتؤدي بهم إلى التسرب عن المدرسة والانقطاع عنها بشكل كامل، هذه الظاهرة التي تكاتفت الجهود لمحاربتها وعلاجها بشكل كامل كانت أكبر التحديات أمام المسؤولين، مشيرة إلى أنها كمديرة للمنطقة وعضو في مجلس إدارة جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، ساهمت في حل الكثير من المشاكل للطلاب والذين نجحوا في استكمال مسيرتهم التعليمية.

وساهمت حارب في تأسيس مؤسسة رأس الخيمة للموهوبين والتي قدمت دعماً كبيراً لهم ، كما ساهمت في توفير الدعم اللازم للطلبة المتعثرين والذين حالت ظروفهم دون الذهاب للمدرسة، خاصة ممن تقع مساكنهم بعيداً عن مسارات الحافلات، ووفرت لهم وسيلة مواصلات مناسبة.

وأوضحت أنها عالجت الكثير من المشاكل التي اعترضت طريق بعض الطلاب وإحدى هذه المشاكل كانت منذ سنوات وفي بداية تسلمها عملها الجديد كمديرة لمنطقة رأس الخيمة التعليمية، وكان طرف هذه المشكلة طالبين انقطعاً عن الدراسة نتيجة طلاق والديهما، مشيرة إلى أنها نجحت بمعاونة بعض الجهات في الوصول إليهما واكتشفت أنهما تركا المنزل وأقاما بمفردهما، مشيرة إلى أنها نجحت في إرجاعهما  إلى مقاعد الدراسة والحفاظ على مستقبلهما الدراسي بالتواصل مع والدهما الذي تعهد رعايتهما.

وحصلت حارب على العديد من الجوائز من بينها جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للامتياز، كما حصلت على جائزة خليفة للمعلم، وجائزة الشارقة للتميز، وقد درست العلوم الإدارية والسياسية في جامعة الإمارات، تخصص إدارة، وكانت الوحيدة بين الطالبات التي تدرس هذا التخصص وكانت رغبتها الأولى العمل كمعلمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا