• الأحد 03 شوال 1439هـ - 17 يونيو 2018م

«الأرشيف ذاكرة وتراث» في «مركز الماجد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يونيو 2018

دبي (الاتحاد)

بمناسبة اليوم العالمي للأرشيف، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي أمس الأول، ورشة عمل بعنوان: الأرشيف حوكمة ذاكرة وتراث، قدمها أحمد عثمان أحمد عضو المجلس الدولي للأرشيف، وحضرها عدد من الموظفين بالمركز.

تهدف هذه الورشة إلى نشر الوعي بأهمية الأرشيف على مستوى الفرد والجماعة، والتعريف بالشعار الخاص بعام 2018 وهو: «الأرشيف حوكمة ذاكرة وتراث»، وذلك لبيان أهمية الأرشيف وتأثيره على القوانين والأنظمة والقرارات المتعلقة بالمؤسسات والشركات والأفراد، وأهميته في حفظ ذاكرة المجتمع في العديد من الجوانب، ودوره في المحافظة على التراث.

بدأ أحمد عثمان بالتعريف باليوم العالمي للأرشيف، الذي أطلقه المجلس الدولي للأرشيف (ICA) في مؤتمره السنوي عام 2007م باختيار التاسع من (يونيو) يوماً عالمياً للأرشيف، وهو اليوم نفسه الذي أُنشئ فيه المجلس الدولي للأرشيف عام 1948م تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ثم تحدث عن أهمية الوثائق في حياة الإنسان التي تبدأ بوثيقة الميلاد وتنتهي بوثيقة أيضا وهي شهادة الوفاة، وبين الوثيقتين العشرات بل المئات من الوثائق.

واستعرض مع الحضور كيفية المحافظة على ترتيب هذه الوثائق من أجل سهولة الوصول إليها عند الحاجة، كما تطرق بشكل موجز إلى المعايير العالمية للأرشفة، وعملية التحول من الأرشيف الورقي إلى الأرشيف الإلكتروني وأعمدة نظام الأرشفة الإلكترونية ومميزاتها، منوهاً بضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة لحفظ الأرشيف من التلف والضياع قبل فوات الأوان.

وفي ختام الورشة، تقدمت الأستاذة شيخة المطيري رئيس قسم الثقافة الوطنية بالشكر والتقدير للمحاضر على جهده في تقديم الورشة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا