• الأحد 03 شوال 1439هـ - 17 يونيو 2018م

أكد أن تحريرها سيدفع الانقلابيين للمفاوضات

قرقاش يطالب المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات لإخلاء الحديدة والميناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يونيو 2018

أبوظبي، باريس (الاتحاد، وكالات)

طالب معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية المجتمع الدولي، بالضغط على ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية لإخلاء الحديدة، وترك الميناء سليماً، مشدداً في تغريدات على حسابه في «تويتر» على أن احتلال الحوثيين غير القانوني للحديدة في الوقت الحالي يطيل أمد الحرب، وأن تحرير المدينة والميناء سيوجد واقعاً جديداً، ويأتي بالميليشيات إلى المفاوضات، ولافتاً في مقابلة مع صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية إلى «أن مهلة الـ48 ساعة المتاحة لمبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتين جريفيث، لإقناع الحوثيين بالانسحاب من الميناء والمدينة، انتهت ليل الثلاثاء/&rlm&rlmالأربعاء، وبانتظار الرد».

وقال قرقاش في تغريداته على «تويتر: «نشعر بقلق بالغ من التقارير الواردة من الحديدة حول رد الحوثيين على الدعوات الدولية للانسحاب سلمياً، لأنها تظهر الوجه الحقيقي والقبيح لسياستهم». وأضاف: «إن احتلال الحوثي الحالي غير القانوني للحديدة يؤدي إلى إطالة أمد الحرب. إن تحرير المدينة والميناء سيخلق واقعاً جديداً، ويجلب الحوثيين إلى المفاوضات».

وتابع قائلاً: «لا يمكن للحوثيين احتجاز الحديدة رهينة لتمويل حربهم، وتحويل مسار المساعدات الإنسانية. هجومهم على الشعب اليمني مستمر منذ فترة طويلة». وأكد أنه يجب على المجتمع الدولي الضغط على الحوثيين لإخلاء الحديدة، وترك الميناء سليماً، وقال: «إن استخدامهم للألغام الأرضية والبحرية يدل على عدم اكتراث قاسٍ وعنيف لحياة اليمنيين»، وختم قائلاً: «إن الإمارات ودول التحالف العربي ستواصل تسريع تدفق المساعدات الإنسانية إلى جميع اليمنيين. التزامنا ودعمنا لليمن مستمر»، فيما نقلت الصحيفة الفرنسية عن قرقاش قوله: «بفضل سيطرتهم (الحوثيون) على ميناء الحديدة يحصلون على التمويل الذي يمكنهم من حيازة الأسلحة، مثل الصواريخ التي أطلقت على السعودية».

من جهته، أكد الوكيل الأول لمحافظة الحديدة، وليد القديمي، أن تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي سينعكس على مختلف الجبهات القتالية الأخرى ضد ميليشيات الحوثي. وقال: «مع انتهاء عملية تحرير الحديدة تكون الميليشيات انتهت، خصوصاً وأنها استخدمت المدينة وميناءها مصدر دخل رئيس لها، لإطالة أمد الحرب»، لافتاً إلى أن الميليشيات تقوم بنهب منظم لإيرادات الميناء البالغة أكثر من 10 ملايين ريال يمني شهرياً، إلى جانب سيطرتها على كل الموارد القادمة إليه، خصوصا المشتقات النفطية التي تقوم ببيعها في الأسواق، وتجني من خلالها 30 مليار ريال يمني.