• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

محللون في بريطانيا لـ «الاتحاد»: مزاعم رفع دعوى قطرية ضد الإمارات محاولة جديدة لخداع الرأي العام الدولي

قطر بوابة تمويل الإرهاب ويجب محاكمتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يونيو 2018

شادي صلاح الدين (لندن)

تحدث عدد من المحللين السياسيين في بريطانيا لـ «الاتحاد» عما أعلنته قطر عن عزمها رفع دعوى ضد دولة الإمارات أمام محكمة العدل الدولية، واصفين الدعوة بأنها مثيرة للسخرية بالنظر إلى السجل الحافل للنظام القطري في انتهاك حقوق الإنسان وسجن المعارضين وإيواء الإرهابيين.

وقال المحلل السياسي في مدينة برمنجهام معتصم الضوي إن لجوء القطريين إلى محكمة العدل الدولية يمثل فصلًا جديداً من فصول الاستراتيحية القطرية القائمة على الكذب والخداع وتضليل الرأي العام. وأضاف أن دولة بها مئات الآلاف من العمال الذين يعملون على منشآت كأس العالم ويتم انتهاك حقوقهم يومياً باعتراف النظام القطري نفسه تلجأ إلى محكمة العدل الدولية لتتهم دولة أخرى بانتهاك حقوق مواطنيها، واصفاً هذه الخطوة بـ«النكتة».

وتساءل الضوي كيف ستستضيف الدوحة بطولة كأس العالم إذا افترضنا أن اتهاماتها صحيحة، وبالتالي فإنها غير قادرة على توفير الاحتياجات الأساسية لمواطنيها فكيف ستوفرها لضيوفها من شتى أنحاء العالم إذا استمر فساد الاتحاد الدولي وإصراره على استضافة قطر للبطولة.

وأكد أن توقيت الدعوى التي قدمتها قطر يكشف البعد السياسي لها، حيث إنها تأتي مع مرور عام على المقاطعة، ومع تسخير برامج قناة الجزيرة لمهاجمة دول المقاطعة كل على حدة واستخدام محلليها المأجورين لبث سمومهم عبر منصتها، متسائلًا لماذا لم يتم رفع هذه القضية منذ شهرين أو ثلاثة أشهر.

وأشار إلى تقرير المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والذي أكد أن خمس منظمات حقوقية انتقدت صمت وفد النواب البريطاني، الذي زار قطر في شهر فبراير الماضي تجاه انتهاك حقوق الإنسان، وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع الحقوقية المتردية وسحب جنسيات أكثر من 5000 مواطن قطري، والأوضاع الحقوقية المأساوية للعمالة الأجنبية في بناء المنشآت الرياضية لكأس العالم 2022، والدور القطري في تمويل الإرهاب واحتضانها لشخصيات إرهابية. ... المزيد