• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

ماليزيا ستعيد فتح سفارتها في بيونغ يانغ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يونيو 2018

كوالالمبور (وكالات)

قال رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد، إن بلاده ستعيد فتح سفارتها في بيونغ يانغ فيما يشير إلى نهاية خلاف دبلوماسي بسبب اغتيال أخ غير شقيق لزعيم كوريا الشمالية في كوالالمبور العام الماضي. وقال مهاتير في حديث مع صحيفة «نيكي اشيان ريفيو» نشر أمس الأول، أثناء زيارته لليابان: «نعم، سنعيد فتح السفارة». وتراجعت العلاقات الدبلوماسية، التي كانت وثيقة ذات يوم، بين ماليزيا وكوريا الشمالية بدرجة كبيرة بعد مقتل كيم جونغ نام في مطار كوالالمبور في فبراير 2017، عندما لطخت امرأتان وجهه بغاز الأعصاب «في.اكس» الذي تدرجه الأمم المتحدة على قائمة أسلحة الدمار الشامل. وأثناء محاكمتهما التي ما زالت جارية، قالت المرأتان إنهما خدعتا إذ كانتا تعتقدان أنهما تقومان بدور في برنامج تلفزيون الواقع ولم تكونا تعرفان أنهما تحملان سماً. وقالت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، إن الاغتيال دبرته بيونغ يانغ.

وبعد وفاة كيم جونغ نام شكك سفير كوريا الشمالية لدى ماليزيا في مصداقية تحقيق الشرطة وأكد أن كيم جونغ نام مواطن عادي توفي متأثرا بأزمة قلبية.

فاستدعت ماليزيا سفيرها من كوريا الشمالية ومنعت مواطنيها من السفر إلى هناك وألغت دخول الكوريين الشماليين إلى ماليزيا من دون تأشيرة. وردت كوريا الشمالية بفرض حظر سفر على جميع الماليزيين في بيونغ يانغ مما أدى إلى حصار ثلاثة دبلوماسيين و6 من أفراد أسرهم. ولم يتمكنوا من الخروج من البلاد جواً إلا بعد أن وافقت ماليزيا على تسليم جثمان كيم جونغ نام وإرسال ثلاثة كوريين شماليين مطلوبين للاستجواب في بلادهم.