• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

يفتقد مظاهر رمضان والعيد في بوخارست

أحمد المطروشي لـ «الاتحاد»: علينا إعادة المفاهيم الأصيلة إلى الجيل الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يونيو 2018

نسرين درزي (أبوظبي)

ليست ساعات الصيام الطويلة في أوروبا صيفاً، الأمر الوحيد الذي توقف عنده أحمد عبدالله سعيد المطروشي سفير الدولة لدى بوخارست، وإنما حنينه إلى الأجواء الرمضانية الأصيلة في أرض الوطن ووسط العائلة. وبحسب قوله، فإنه مهما حاول نقل طقوس الشهر الفضيل إلى مقر إقامته في رومانيا تبقى أيامه خالية من نفحات يتوق إليها ولا تعرفها بلاد الاغتراب. «أشتاق إلى إفطار يجمعني بالأقارب، وإلى مظاهر ارتبطت في وجداني منذ الصغر بعادات وتقاليد رمضان والعيد والتزاور والازدحام عند المساجد ووقت صلاة التراويح».

مرحلة ثرية

وتطرق السفير أحمد عبدالله سعيد المطروشي إلى القيمة الحقيقية لشهر رمضان الذي يعني له حسن العلاقة برب العالمين والتواجد مع الأسرة، والتواصل مع الأقارب. وأشار إلى التضحية الكبيرة التي يعيشها السلك الدبلوماسي المضطر لقضاء شهر الصيام في الخارج، وتحديداً في الدول غير الإسلامية التي تخلو من مظاهر رمضان. وقال: «أنا شخصياً أفتقد للكثير من الأمور المرتبطة بشهر رمضان بسبب تواجدي منذ سنوات طويلة في بلاد الاغتراب. ومع ذلك، أرى أنه لا بد من تلبية الواجب الوطني، والاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي للتفاعل مع أفراد الأسرة والتخفيف من مشاعر الاشتياق لهم، لا سيما أن تقنيات المحادثات المصورة كسرت الصمت وقربت البعيد». ولا ينسى السفير أنه أمضى في بلاد الاغتراب الكثير من الأوقات القيمة التي أضافت إلى رصيده تجارب ثقافية ما كان ليجمعها لولا منصبه في السلك الدبلوماسي. ومن البلدان التي صادف تواجده فيها خلال شهر رمضان، اليابان وتونس والجزائر والعراق. ويحتفظ من كل منها بمجموعة قصص ومواقف وذكريات، كما يعتز بصداقات قوية كونها خلال هذه المرحلة المهمة والثرية من حياته.

محطة صفاء

وتحدث السفير المطروشي عن طقوسه الخاصة في شهر رمضان، مشيراً إلى أنه يعتبره محطة صفاء ومصالحة مع الذات. وبما أن بقية أيامه مزدحمة بالانشغالات، فهو يؤكد أن يكون صيامه فرصة لتنظيم أموره وتجديد طاقته الروحانية. ويكون ذلك بأخذ قسط طويل من السكينة والطمأنينة والراحة النفسية، مع الإكثار من تلاوة القرآن والتصدق والتكافل الاجتماعي والإقبال على فعل الخير. وبحسب السفير، فإنه يستغل الشهر الفضيل لتعزيز نزعة التسامح لديه والمبادرة بالتواصل مع الآخرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا