• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

محمد نور الدين: عيد الفطر يتمم فرحة صيام رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يونيو 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

يعيش الشاعر محمد عبدالله نور الدين أياماً رمضانية خاصة إذ يحرص على أداء طقوسه طول الشهر الكريم وعلى الرغم من أن محمد نور الدين يشعر بالحزن لانقضاء شهر رمضان لكنه يعد نفسه لاستقبال مناسبة عزيزة على كل مسلم تتمثل في عيد الفطر المبارك التي تشيع الفرحة في النفوس وأنه يتعايش مع هذه المناسبة من خلال اللقاءات الاجتماعية والتفاعل بين الأهل والجيران والأصدقاء، حيث يهنئ الجميع بعضهم بعضاً تعبيراً عن الفرحة وخلال الأيام الماضية تفاعل نور الدين مع المجالس الرمضانية وحرص على زيارة الأهل والأصدقاء والجيران ‏وفي الوقت نفسه لم يركن للحصول على إجازة من عمله إذ يفضل العمل في رمضان فهو يعيش أجواء رمضانية ممتعة.

‏يقول محمد نور الدين: ليس هناك أجمل من أيام شهر رمضان المبارك التي تملأ القلوب بالروحانيات وتجدد العلاقات الاجتماعية بشكل تلقائي وأنه كان حريصاً على أن يحجز له مكاناً على المائدة الرمضانية في بيت العائلة الكبير، حيث يتجمع كل أفرادها في مكان واحد وأنه يشعر بارتفاع مستوى الألفة حين تلتقي وجوه الأهل ومن ثم تنطلق الأحاديث التي تعبر عن الذكريات ‏القديمة في بهجة وسط حفاوة الكبار والصغار، مشيراً إلى أن هذه اللقاءات العامرة بالمحبة والمودة مهمة في الشهر الفضيل وأنه يحرص على ممارسة طقوسه الخاصة الرمضانية الأخرى، حيث جلسات السمر مع الأهل التي ‏تمتد لساعات طويلة هو ما يجعل الليالي الرمضانية تمضي في أجواء ممتعة مع الأسرة فضلا عن أن يشعر بالبهجة لمجرد روية الأطعمة الشهية التي تتوزع على المادة وتفتح شهية الحضور لتناولها بشغف.

‏ويلفت نور الدين إلى اعتاد التنقل ‏بين مجالس الأهل والأصدقاء والجيران والناس وأنه يتفاعل معها خصوصاً أنها تجمع أهل الحكمة والكبار والصغار فهي من وجهة نظره مدارس تعلم والتقاليد وتستدعيها ‏وتفسح المجال للجميع لكي يطرح قضايا إنسانية واجتماعية وفكرية في أجواء تعبر عن الألفة والمحبة الفياضة.

‏ويشير محمد نور الدين إلى أنه يسعد مثل كل الناس بأجواء العيد من خلال هذه المجالس أيضاً خصوصاً أنه طول أيام رمضان والعيد وهو يحرص على زيارة الأقارب وتخصيص أوقات لصلة الرحم وتقديم دعوات لهم للإفطار وأنه أيضاً يقبل الدعوات التي توجه إليه من قبلهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا