• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

ذكريات

فاطمة المغني: للمرأة الإماراتية دور محوري في الحياة قديماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يونيو 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

تغوص خبيرة التراث المحلي فاطمة عبيد المغني في تفاصيل تراثية عميقة، من خلال ما تحمله من ثقافة تراثية جمعتها عبر بحثها الدؤوب في الموروث المحلي، فضلاً عن أنها تحافظ مثل كل المخلصين على ما في حوزتها من مقتنيات تراثية، حيث تسافر المغني إلى أجواء رمضانية قديمة كانت فيها المرأة الإماراتية هي المحرك الأساسي في تجهيز مستلزمات العيد، وصولاً إلى العمل على خياطة كنادير الأسرة للكبار والصغار، استعداداً لاستقبال عيد الفطر المبارك.

حكايات الفريج

تشير فاطمة عبيد المغني، قائلة: كانت المرأة الإماراتية تحرص على تجهيز كل مستلزمات البيت من طحين وزيت وسمن وحبوب، وكل ما يساعدها في طهي الأطعمة الشعبية مع اقتراب العيد السعيد.

وتلفت المغني إلى أن المرأة الإماراتية اعتادت أن تسمر مع جارتها، حيث تتجمع النساء عند أكبر امرأة في الفريج لينعقد مجلس السيدات على الألفة والمحبة، كما أن معظم نساء الفريج كن يتوجهن إلى بيت المرأة التي مات زوجها منذ فترة قريبة حتى يشعرنها بأنهن يقفن إلى جانبها كنوع من الألفة وما درج عليه المجتمع من تفاعل إنساني في مثل هذه الحالات، ومن أجل أن يبعدن عنها التفكير فيما يحزنها في يوم العيد المبارك، في محاولة منهن لإزالة بعض الأحزان عنها، وعن أطفالها.

فرحة الحناء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا