• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

ائتلاف ميركل يتعرض لأول هزة بسبب خلافات على اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يونيو 2018

أ ف ب

تفاقم الخلاف بين انغيلا ميركل وحلفائها اليمينيين حول سياسة الهجرة الألمانية، اليوم الخميس، بعد فشل مفاوضات داخلية الأمر الذي بات يطرح مسألة مستقبل المستشارة السياسي.

وفي حدث نادر، علق مجلس النواب الألماني، البوندستاغ، جلسته ظهرا لإفساح المجال أمام عقد اجتماعات أزمة للكتل البرلمانية المحافظة ولا سيما الاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل من جهة، والاتحاد المسيحي الاجتماعي البافاري بزعامة وزير الداخلية هورست سيهوفر من جهة ثانية، وهما الطرفان الرئيسيان في هذه المواجهة السياسية من الوزن الثقيل.

يعود السبب إلى القرار الذي اتخذته المستشارة الأحد بوقف مشروع لمراجعة سياسة اللجوء عرضه وزير الداخلية على أنه "خطة رئيسية" من 63 نقطة.

ويريد الوزير إعادة المهاجرين الذين يصلون إلى ألمانيا وقد سبق أن سجلوا في بلد آخر في الاتحاد الأوروبي. وفشلت المفاوضات حول نص التشريع مساء الأربعاء.

وترفض ميركل هذا الإجراء باسم القانون ومبادئ التضامن الأوروبية التي تدافع عنها. وطلبت من معسكرها إعطاءها بعض الوقت للتفاوض من أجل التوصل إلى حلول خلال قمة الاتحاد الأوروبي المقررة نهاية يونيو الجاري. لكن حلفاءها البافاريين في الائتلاف الحكومي الهش مع الاشتراكيين الديموقراطيين رفضوا الأمر.

وطلبت من حزبها مزيدا من الوقت للتفاوض حول حلول ثنائية في قمة الاتحاد الأوروبي في أواخر يونيو. وإذا كانت قيادة حزبها الديمقراطي المسيحي منحتها شيكا على بياض الخميس، فإن أقرب حليف لها، الاتحاد الاجتماعي المسيحي، يرفض ذلك.
... المزيد