• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

عمل واحد ابتداء من رمضان المقبل

بيومي فؤاد: كثرة أعمالي لا تعوضني.. و«الحلال» لم يأخذ حقه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أغسطس 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

أكد الممثل بيومي فؤاد أن كثرة أعماله ليست رغبة منه في تعويض ما فاته، ولكن لوجود العديد من الممثلين والمخرجين الذين يحب التعاون معهم، ولا يستطيع رفض مشاركتهم أي أعمال، ومنهم أحمد فهمي وشيكو وأحمد مكي وأحمد الجندي وشريف عرفة، لكنه يسعى بداية من رمضان المقبل للمشاركة في عمل واحد، خاصة بعد مسلسله الأخير «الحلال» الذي لم يجد دعاية كافية له كبطل للمسلسل.

وكشف عن أنه كان يفضل دراسة الحقوق، لكن والده كان يرغب في أن يدرس أحد أبنائه الفنون الجميلة، وأشار إلى أنه حين علم أن مجموعه لا يؤهله للالتحاق بالكلية فرح كثيراً، لأنه كان يرغب في دخول جامعة القاهرة ليبتعد عن منطقة الزمالك التي يقطنها، ودرس في مدارسها في جميع مراحله الدراسية، ولم يكن يجيد الرسم، فأخذه والده لعميد الكلية وعلمه بعض الخطوط ليجتاز امتحان القدرات، لكنه الآن وبعد دراسته وتخرجه فيها أدرك أنه لم يكن يستطيع الدراسة في غيرها؛ لأن طبيعة الدراسة بها مختلفة، فجميع الطلبة في مشروع التخرج يقيمون 45 يوماً متواصلة داخل الكلية، ومنهم من يقوم بعمل مخيمات لينهي كل واحد مشروعه ويحدد مستقبله.

الأساتذة والعميد

وأكد أنه ظل طوال حياته متصالحاً مع نفسه بخصوص عمل والده «العامل البسيط»، وأنه كان يعرف أصدقائه على والده في البداية ليختار من سيكمل معه أو يتركه بالرغم من عدم احتكاك والده بالطلبة نهائياً، حيث كان تعامله مع الأساتذة والعميد، إلا أنه كان يفخر جداً بعمل والده الذي شعر بأهميته خاصة بعد إصابته في قدمه عام 1983 وحضور جميع الأساتذة للاطمئنان عليه.

وأوضح أنه يعمل في وزارة الثقافة كرئيس قسم ترميم اللوحات الورقية، وتعلم الترميم على يد أساتذة كبار وقام هو وزملاؤه بترميم 650 لوحة من لوحات العائلة المالكة في قصر عابدين في سنة ونصف السنة، ومن هنا تعلم الصبر الذي أفاده كثيراً، فهو يمثل منذ فترة طويلة ولم يعرفه الجمهور إلا منذ فترة قليلة عندما كان يبلغ 46 عاماً، موضحاً أن أول مبلغ تقاضاه كان 750 جنيها من عمله في التمثيل عام 1997 عن مسرحية عرضت على مسرح الهناجر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا