• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

أخرجه كمال الشيخ مضطراً

«من أجل حبي» يعالج قضية العقم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أغسطس 2017

القاهرة (الاتحاد)

«من أجل حبي» فيلم اجتماعي تراجيدي غنائي استعراضي من الأفلام المهمة التي قام ببطولتها الموسيقار فريد الأطرش، ودارت أحداثه حول «وحيد حمدي»، وهو موسيقار ومطرب ناجح ومشهور ومتزوج من «وفاء» التي تعاني الوحدة لانشغاله عنها بعمله، كما تعاني عدم الإنجاب، فهي متزوجة منذ أربع سنوات وتعالج عند طبيب النساء «صابر فهمي»، وتتبنى الطفل الصغير «سمسم»، ويأخذ «وحيد» إجازة من عمله ويذهب إلى مرسى مطروح ويصحب «وفاء» والطبيب وجارتهم القديمة «إلهام»، وفي الفندق تتعرف «وفاء» على صبي يعمل بالفندق، وتطلب منه أن تشاهد حمام كليوباترا، ولكن الموج يغلبه فيغرق، وتصاب «وفاء» بصدمة عصبية ينتج عنها شلل في قدميها، وطال علاجها وأصبحت مقعدة على كرسي متحرك، وتدهورت أحوال وحيد الفنية، وبدأ يميل بمشاعره نحو «إلهام» واستسلم لتيارها، وصارحت «وفاء» الطبيب بابتعاد «وحيد» عنها، ورغبتها في الخروج من حياته بطلب الطلاق، ولكنه نصحها بالصبر والعودة للمستشفى لمواصلة العلاج، وأنجبت «إلهام» طفلاً من «وحيد» ولكنها توفيت، وأخذته «وفاء» لتربيه.

وشارك في بطولة الفيلم، الذي عرض عام 1959، فريد الأطرش وماجدة الصباحي ومحمود المليجي وليلى فوزي وآمال زايد وقدرية كامل وفتحية علي ومحمد بدر الدين، وﺗﺄﻟﻴﻒ محمد عثمان وصلاح عزالدين وأخرجه كمال الشيخ.

وقال الناقد طارق الشناوي إن المخرج كمال الشيخ حكى له أن «من أجل حبي» هو الفيلم الغنائي الوحيد الذي أخرجه وهو غير راضٍ عنه، حيث لم يكن يقتنع بأن يتوقف الحدث الدرامي ليغني المطرب، وكان يرى أن هذا ضد المنطق الواقعي، ولهذا لم يخرج أفلاماً غنائية حتى فوجئ بفريد يطلبه لإخراج هذا الفيلم، ولم يقل له كمال إنه لا يقتنع بالأفلام الغنائية، لكنه اعتذر بداعي انشغاله بأفلام أخرى، وعلمت ماجدة الصباحي التي كانت تشارك فريد البطولة بذلك، وخشيت توقف مشروع الفيلم، خصوصاً وأن فريد يرفض استبدال الشيخ بأي مخرج آخر ويصر على انتظاره، ووجدت الحل، وقالت لفريد إن كمال يكذب عليه وإنه لا يعترف به كممثل، ولو كان عبدالحليم حافظ هو الذي طلب منه ذلك لوافق على الفور، فاتصل فريد بكمال الشيخ وعاتبه وقال له إنه مستعد أن ينتج الفيلم ويسند البطولة إلى عبدالحليم، إذا كان هذا هو الحل الوحيد الذي يرضي كمال الذي لم يجد أي فرصة للخروج من هذا المأزق سوى أن يخرج «من أجل حبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا