• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

«واشنطن تايمز»: تشكيل جدار «عـربـي أميركي» ضد الإرهاب القطـري والإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أغسطس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

دعا الكاتب الأميركي إل.تود وود الإدارة الأميركية الحالية بترميم علاقاتها مع «حلفائنا في الخليج بعدما تمزقت جراء (سياسات) الاسترضاء التي تبنتها إدارة (باراك) أوباما حيال إيران، وبسبب الدعم والتحريض الصريحين للإرهاب القطري والإيراني». ويشيد الكاتب هنا بشروع إدارة الرئيس دونالد ترامب في زيادة الضغوط على إيران عبر استخدام آلية العقوبات، معتبراً ذلك بمثابة «بداية عظيمة»، غير أنه يؤكد أهمية صفقات الأسلحة التي تبرمها واشنطن مع حلفائها في الخليج، مثل الصفقة التي تم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة والسعودية قبل شهور، باعتبار أن مثل هذه التحركات هي التي تسترعي انتباه إيران أكثر من غيرها. ولذا يحث إدارة ترامب على «مواصلة دعم الفكرة القائلة بأن أميركا ستقف إلى جانب الحلفاء العرب في الخليج ضد إيران عبر تعزيز دفاعات (هؤلاء الحلفاء) وحماية المصالح الأميركية، بالقوة العسكرية إذا لزم الأمر». وأكد في مقالٍ تحليلي نشرته صحيفة «واشنطن تايمز» الأميركية أهمية أن تُشكل واشنطن «جداراً عربياً أميركياً» ضد التوسع الإيراني الذي يحظى بالمساعدة والتحريض من جانب روسيا.

ويعتبر إل. تود وود أن أميركا «خلقت الوحش في طهران عبر سماحها (لإيران) بإحراز تقدم على الصعيدين النووي والصاروخي». كما يقول إن أميركا «تسامحت مع الدعم القطري للإرهاب لفترة أطول من اللازم». ولهذا يتعين على الإدارة الأميركية - وفقاً للمقال - أن تساعد على حماية حلفاء الولايات المتحدة من تَبِعات ذلك، بما في ذلك (قيامها) بإعادة قطر إلى المسار الصحيح وجعلها تحترم القواعد المرعية.

 وفي سياق استعراضه للعواقب الوخيمة التي عانى منها الشرق الأوسط بأسره جراء انتهاج قطر سياسات طائشة وتوجهات راعية للإرهاب وحاضنة للتطرف ودعوات الكراهية، يستشهد المقال بما ورد في جلسةٍ استماع عقدها الكونجرس مؤخراً وشرح فيها د. ماثيو ليفيت من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى المخاطر التي يُسببها الدعم القطري للإرهابيين والقتلة، وكذلك إيواء حكومة الدوحة لهم داخل حدود «الإمارة المعزولة».

 وفي هذا الشأن، يشير الكاتب إلى أن ليفيت - الذي كان مسؤولاً رفيع المستوى في وزارة الخزانة الأميركية إبان حقبة الرئيس السابق جورج بوش - قال في الجلسة التي عقدتها لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب قبل أسبوعين لا أكثر إن «الولايات المتحدة طالما انتقدت الحكومة القطرية بسبب الطابع الرخو الذي تصطبغ به سياستها المناوئة للإرهاب، وكذلك.. بسبب أوجه القصور (في هذه السياسة) على صعيد محاربة تمويل الإرهابيين».

 وأورد وود ما قاله ليفيت بشأن إيواء قطر في السنوات الأخيرة قادةً من حماس والإخوان وطالبان، وتوفيرها منصة لقادة التطرف لنشر أيديولوجيتهم عبر برامج على قناة الجزيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا