• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

في خطوة تكشف التنسيق القطري الإيراني في اليمن

«الحوثيون» يرحبون بالحوار مع «الإصلاح» منظمات قطرية تدافع عن «القاعدة» الإرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أغسطس 2017

صنعاء (الاتحاد، موقع 24)

في تطور يكشف عن حقائق التنسيق القطري الإيراني في اليمن، أعلن المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران أمس، ترحيبهم بإجراء حوار مع حزب الإصلاح اليمني «الإخوان» المدعوم قطرياً. وقال محمد الحوثي، رئيس ما يسمى بـ «اللجنة الثورية العليا» التابعة للحوثيين، في بيان نقلته قناة «المسيرة» المملوكة للجماعة الانقلابية، «نرحب بالتصريحات الإيجابية التي صدرت من بعض الإخوة من قيادات حزب الإصلاح بالدعوة للحوار والتفاهم والشراكة حفاظاً على استقرار اليمن ووحدته ووقفاً لنزيف الدم اليمني في حروب يريدها الخارج لمصالحه». وتأتي تصريحات الحوثي في ظل تفاقم الخلافات بين الجماعة الانقلابية وحليفها المخلوع صالح، الذي يحشد حزبه المؤتمر الشعبي العام لتظاهرة كبيرة في صنعاء أواخر أغسطس في استعراض للقوة يعزز مخاوف من صراع وشيك على النفوذ بين الطرفين. وانحاز الحوثيون، بإيعاز من إيران، إلى صف قطر منذ بداية الأزمة الخليجية مطلع يونيو وبعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية لتورطها في دعم الجماعات الإرهابية.

وفي الإطار نفسه دافعت منظمة إخوانية تابعة لحكومة قطر عن تنظيم القاعدة في اليمن، واصفة الحرب التي تخوضها القوات اليمنية ضد التنظيم بالانتهاكات.

وأصدرت منظمة سام للحقوق والحريات القطرية التي يرأسها قيادي في الإخوان بياناً زعمت فيها أن الحرب التي تخوضها قوات النخبة في شبوة انتهاكات، مورست مؤخراً ضد أفراد من قبيلة العولق التي ينحدر منها المواطن الأميركي أنور العولقي المتهم بالانتماء لتنظيم القاعدة والذي قٌتل بغارة أميركية بطائرة بلا طيار في 30 سبتمبر 2011. وقالت منظمة سام في بيان صحفي نشرته وسائل إعلام قطرية وإخوانية «إن ملاحقة المواطنين اليمنيين المنحدرين من قبائل العوالق، يعد انتهاكاً لحقوق المواطنين اليمنيين القانونية التي كفلها لهم القانون الوطني والقوانين الدولية».

وتعليقاً على هذا البيان، قال مصدر في قوات النخبة لـ24، «ليس صحيحاً ما يتم الترويج له، قوات النخبة انتشرت في شبوة ومهمتها تأمين المحافظة والبلدات الريفية».

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولاً للحديث لوسائل الإعلام، عبر الهاتف: «قوات النخبة لم تعتد على أحد ليس عضواً في القاعدة، وقبائل شبوة ونحن أبناء هذه القبائل ليس فينا أحد من خارج قبائل شبوة، وكل المحافظة على قلب رجل واحد في محاربة التطرف والإرهاب»، مشيراً إلى أن شبوة هي من أكثر المدن الجنوبية التي اكتوت بنار الإرهاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا