• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

أكدوا أنه شكلي لكسب بعض العلاقات الدبلوماسية والثنائية

سياسيون وإعلاميون لـ «الاتحاد»: قرار «الثمانين» مناورة قطرية لكسر العزلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أغسطس 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد خبراء سياسيون وإعلاميون في مصر أن قرار قطر بمنح تأشيرة دخول لـ80 دولة يمثل حالة من المناورة من قبل الدوحة لكسب بعض العلاقات الدبلوماسية والثنائية مع الدول الأخرى، واصفين هذا القرار بأنه قرار شكلي، وأن النظام القطري يحاول كسر حالة العزلة التي تعاني منها الدوحة في هذا التوقيت بسبب المقاطعة السياسية للدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والبحرين.

وكانت قطر قد أعلنت إعفاء 80 جنسية من تأشيرة الدخول إلى البلاد بهدف تنشيط السياحة والنقل الجوي، في وقت تواجه الدوحة أزمة مع جيرانها الخليجيين بعد مقاطعة دول الرباعي العربي لها لدعمها للإرهاب، كما منحت قطر رعايا 33 دولة حق الإقامة لـ 180 يوماً من دون تأشيرة. أما بالنسبة إلى رعايا الـ47 دولة الأخرى فيسمح لهم بالإقامة من دون تأشيرة لمدة 30 يوماً، على أن يتمّ تجديد هذه الفترة مرة واحدة فقط. ولبنان هو الدولة العربية الوحيدة بين هذه الدول الثمانين التي تشمل دول الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى دول غربية أخرى ودول لاتينية وآسيوية.

مناورة قطرية

بداية أكد الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام السياسي بجامعة القاهرة أن قرار قطر بمنح تأشيرة دخول لـ80 دولة يمثل حالة من المناورة من قبل الدوحة لكسب بعض العلاقات الدبلوماسية والثنائية مع الدول الأخرى. واصفاً هذا القرار بأنه قرار شكلي، لأن قطر دولة صغيرة وهي بهذا القرار تريد أن تجتذب بعض الوافدين من تلك الدول لأنشطة سياحية أو أنشطة رياضية، مشيراً إلى أنه على الرغم من انعدام السياحة في قطر فقد تنشط بعض الفعاليات الرياضية الدولية في حالة لو تمت إقامتها في الدوحة، لافتاً إلى أن هذا القرار الذي اتخذته الدوحة لن يفيد العمالة أو السياحة في قطر في تطبيقه العملي. وتساءل الدكتور صفوت العالم: ما الدافع في ذهاب مواطني الـ 80 دولة التي حددتهم قطر للذهاب إلى الدوحة؟

مخاطبة ود العالم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا