• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م
  12:48    اشتباكات بين أنصار صالح والحوثيين في صنعاء    

زايد فكر وقيادة وحكمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

ما أعظم مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون 2018 عام زايد الخير، والذي يصادف مرور مئة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه.

إنه عام زايد الخير، لذلك كان عام مولده مضيئاً في نفوس شعب الإمارات والشعوب العربية والإسلامية، فقد نال المؤسس العظيم محبة واحترام العالم بأجمعه ومازال خالداً في القلوب، فقد حبا الله شعب الإمارات هذا الرجل العظيم الفذ الحكيم الذي رسخ الإنسانية بكل قيمها، فعلى يديه تعاظمت الأفعال، وتبلورت العطاءات، فأسس دولة أصبحت منارة تحتذي بها الأمم، وصارت قبلة للشعوب بمختلف أعراقها ودياناتها ولغاتها فأصبحت تهوى إليها القلوب وتطمئن النفوس بالعيش والاستقرار على ثراها الطيب.

رسخ، طيب الله ثراه، أسس الأمن والاستقرار والأمان حتى أصبحت بلادنا نموذجاً للمساواة والعدالة والتعايش، وبفضل جهوده العظيمة اعتلت دولة الإمارات بمستواها المعيشي والاقتصادي مراتب عليا حتى تربعت على عرش الاقتصاد العالمي.

زايد، طيب الله ثراه، أرسى مبدأ المشورة، فالتف حوله رجال آمنوا بفكره وقيادته حتى صار اتحاد الإمارات نموذجاً فريداً لا يوجد له مثيل في العالم، وأكمل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مسيرة الخير والرخاء ومسيرة التطور والازدهار، فزادت دولة الإمارات تقدماً وتألقاً في جميع المجالات، فأبهرت الشعوب والأمم.

أتقدم بأحر آيات الشكر والتقدير لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على هذه المبادرة الكريمة التي لها أثر طيب في نفوس شعب الإمارات خاصة وشعوب العالم.

عبدالله محسن المحرمي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا