• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

حفاظاً على نظافة العاصمة

«الشؤون البلدية» تطلق حملة «أبوظبي إمارتي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت دائرة الشؤون البلدية والنقل حملة توعية تحت شعار «أبوظبي إمارتي» تهدف إلى تعزيز تعاون أفراد المجتمع في رصد النفايات ومشوهات المظهر العام للحفاظ على جمالية الإمارة وشوارعها.

وباشرت الدائرة في تنفيذ الحملة بالتعاون مع مركز إدارة النفايات في أبوظبي (تدوير) في إطار الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما، وتضمنت جولة تفتيشية ورقابية على الأحياء السكنية والشوارع الرئيسة والفرعية لرصد المخالفات التي تشوه المظهر العام.

وأوضحت دائرة الشؤون البلدية والنقل، أن الحملة تهدف إلى تسليط الضوء على المخاطر البيئية التي قد تنجم عن رمي النفايات في الأماكن غير المخصصة، وتأثيرها سلبا في جودة البيئة المعيشية وصحة وسلامة المجتمع، خاصة أن النفايات السامة والخطرة والتي ما يتم عادة إغفالها من قبل الجمهور ناتجة عن الأدوات المنزلية التي تتخذ أشكالاً مختلفة وتتألف من مواد صلبة، أو بعض المواد التي تحتوي على سوائل أو غازات وتشكل خطرا على البشر والحيوانات والنباتات إذا لم يتم التخلص منها بطريقة سليمة وآمنة.

ودعت الدائرة الجمهور للتعاون عن طريق الاتصال بالخط الساخن على طوارئ البلديات 993 المخصص للبلاغات والشكاوى أو على رقم مركز اتصال حكومة أبوظبي (800555) في حال أي انتهاكات للقانون العام أو ملاحظة أي مخالفات قد تشوه المظهر العام وتلحق أضرارا بسلامة الأفراد أو بالممتلكات والمرافق العامة في الإمارة.

وقال خليفة محمد المزروعي وكيل الدائرة إن الحملة تهدف إلى تعزيز الجهود المشتركة للارتقاء بالمظهر الجمالي لإمارة أبوظبي، وإزالة المشوهات منها وزيادة الوعي المجتمعي حول الأضرار التي تخلفها هذه المشوهات، مؤكداً أهمية الحفاظ على مظهر الإمارة ودعا أفراد المجتمع كافة للتعاون مع دائرة الشؤون البلدية والنقل ممثلة ببلدياتها الثلاث للعمل معا على توفير بيئة معيشية نظيفة، سليمة، صحية ومستدامة ينعم سكانها بأعلى درجات الأمان والرفاه والسعادة، تعزيزاً لنمط الحياة الراقي في إمارة أبوظبي.

من جانبه، قال المهندس سعيد المحيربي، مدير عام تدوير بالإنابة: يأتي تعاوننا مع دائرة الشؤون البلدية والنقل ضمن الحملة في إطار جهودنا المستمرة مع شركائنا الاستراتيجيين إلى تحقيق بيئة صحية آمنة في إمارة أبوظبي، لذا نستهدف أفراد المجتمع القاطنين في مختلف الأحياء السكنية حتى نغرس فيهم مفاهيم التخلص السليم من النفايات والذي بدوره يساهم في خلق مجتمع واعٍ ومدرك للأهمية البيئية والاقتصادية لتقليل النفايات وإعادة استخدامها وفرزها من المصدر، وبالتالي تحويلها إلى موارد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا