• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

منعاً لرفع الأسعار في موسم العيد

«بلدية الفجيرة»: تكثيف الرقابة على سوق الأغنام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

السيد حسن (الفجيرة)

أكد عبدالله خلف مدير إدارة الشؤون القانونية وحماية المستهلك في بلدية الفجيرة وجود رقابة على مدار الساعة على سوق المواشي لضمان عدم التجاوز في الأسعار، من خلال فرق التفتيش المختصة. وأهاب خلف جميع التجار عدم رفع الأسعار خلال الموسم، مشدداً على أن التجار الذين يستغلون موسم عيد الأضحى لرفع الأسعار بشكل غير قانوني سيطبق عليهم القانون، مشيراً إلى أن ما يشهده السوق من قلة المعروض من المواشي والأغنام حالياً أمر طبيعي يشهده السوق في مثل هذا الوقت من العام، باعتباره موسماً.

ويشهد سوق الأغنام في الفجيرة حالياً تراجعاً في المعروض وخلو أغلب الحظائر من الأغنام، فيما أرجعه التجار إلى المورد الرئيسي في دبي، حيث يقوم التجار الرئيسيون في منافذ البيع الكبرى بعملية تعطيش للسوق، ثم يقومون قبيل حلول عيد الضحى المبارك بطرح كميات كبيرة من الأغنام بأسعار مرتفعة قد تصل إلى الضعف، استغلالا للموسم الرئيسي الذي يشهد عادة ارتفاعاً ملحوظاً في الأسعار.

وقال محمد أكبر «تاجر»: «إن خلو السوق من الأغنام أمر طبيعي، لعدم وجود أغنام في منافذ البيع الكبرى، حيث تستعد هذه المنافذ حالياً لإدخال شحنات جديدة من الأغنام لتغطية احتياجات الأسواق خلال موسم العيد، وهذا ما يردده على أسماعنا الموردون الرئيسيون عندما نذهب لشراء الأغنام من الأسواق الكبرى».

من جانبه، قال عبدالرحمن نجيب الدين «تاجر»»: الأسعار ليست مرتفعة، وإنما المعروض قليل، والإقبال كذلك قليل نظراً لموسم السفر، وسوق الفجيرة مثله مثل بقية الأسواق بالدولة يستعد للموسم، ومن حقه أن يرفع السعر قليلاً».

أما سعيد علي المرشدي «مشترٍ»، فقال: «أتردد على سوق الأغنام بالفجيرة، وللأسف لا توجد أغنام كافية في الوقت الحالي، وقمت بتمشيط السوق لشراء خروف وماعز، ولكن لم أجد ما أبحث عنه؛ لأن المحلي مختفية تماماً، فيما الخراف الأخرى لا تشجع على الشراء»، داعياً الجهات الرقابية إلى تكثيف الرقابة لردع الجشعين من التجار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا