• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

عملية أمنية لمداهمة أوكار المطلوبين في تعز

«التحالف» يحبط هجومين إرهابيين للانقلابيين على المخا ومينائها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

اعترضت منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف العربي في مديرية المخا غربي تعز، أمس، صاروخاً باليستياً أطلقته المليشيا الانقلابية باتجاه المدينة، في حين تمكنت من تفجير زورق مفخخ قبالة سواحل الميناء، فيما بدأت الأجهزة الأمنية في تعز عملية ملاحقة ومداهمة لأوكار العناصر الإرهابية التي تقف خلف عمليات اغتيال أفراد الجيش.

وقال مصدر عسكري يمني إن المليشيا الانقلابية أطلقت من مواقع تمركزها في مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، صاروخا باليستياً باتجاه مدينة المخا الساحلية. وبحسب المصدر، فإن الدفاعات الجوية فجرت الصاروخ في سماء المدينة، ولم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية. يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه المعارك الميدانية بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الانقلابية في مديرية موزع المجاورة.

في السياق، قالت مصادر عسكرية أخرى، إن قوات التحالف العربي اعترضت فجر أمس زورقاً مفخخاً كان معداً لاستهداف ميناء المخا غربي محافظة تعز. وذكرت المصادر أن المليشيا وجهت الزورق متحكمة به عن بعد نحو سفن حربية تابعة للتحالف العربي كانت راسية في ميناء المخا، لكن قوات التحالف اعترضته وفجرته قبيل وصوله إلى الهدف الذي كان مسيراً نحوه. ويعد الهجوم الثاني من نوعه خلال أسبوعين، حيث استهدفت المليشيا في نهاية شهر يوليو الماضي ميناء المخا بزورق مفخخ انفجر في الرصيف البحري بالقرب من مجموعة من السفن ولم يحدث أي أضرار، وفق ما أعلنته قيادة التحالف حينها، وعمدت أيضاً على زرع ألغام بحرية في محاولة لإيقاف الملاحة واستهداف السفن على سواحل البحر الأحمر.

إلى ذلك، تتواصل المواجهات بين الجيش الوطني من جهة والمليشيات الانقلابية من جهة أخرى غرب تعز، وسط تضييق الخناق على المليشيا في مفرق «شرعب» غرب المدينة. وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، إن المواجهات مستمرة في وادي حذران ومحيط مصنع السمن والصابون والقرى القريبة من منطقة مدارات وتبة الضنين ونقطة الهنجر، مشيراً إلى أن المليشيا الانقلابية قامت بزراعة شبكات الألغام بشكل واسع في محاولة لإعاقة تقدم الجيش الوطني نحو مفرق شرعب وقطع خطوط الإمداد بين الجبهة الشرقية والغربية. وأضاف المصدر «أن المليشيا تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، ولم يعد أمامها إلا الاحتماء وراء الألغام»، مؤكداً أن العملية لن تتوقف إلا بتحرير الجبهة الغربية وربط تعز بميناء المخا وفك الحصار بشكل شبه كلي عن المدينة.

وفي جبهة الصلو، تصدت قوات الجيش الوطني أمس لمحاولة تسلل للمليشيا الانقلابية، وتمكنت من أسر القائد الميداني للمليشيا المدعو صالح حسن الحبيشي إثر فشل محاولة التسلل وتكبيدهم خسائر كبيرة. وفي السياق، قال المركز الإعلامي لقيادة محور تعز إن أطقماً عسكرية تابعة لقيادة المحور واللواء 22 ميكا والشرطة العسكرية، باشروا عملية ملاحقة ومداهمة لأوكار العناصر الإرهابية التي تقف خلف عمليات اغتيال أفراد الجيش في حي الجمهوري بالمدينة. وأكدت قيادة محور تعز أن الحملة تمكنت من القبض على أحد العناصر الإجرامية المتهمة في اغتيال الكثير من أفراد الجيش الوطني. ... المزيد