• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

«فنجان قهوة» و«لقاء مفتوح» و«ضابط السعادة» أهم المبادرات

%96.1 مؤشر «نبض السعادة» في «عمليات شرطة دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

دبي (الاتحاد)

سجل مؤشر «نبض السعادة» بين موظفي الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي نسبة 96.17% خلال النصف الأول من العام الجاري، بالرغم من المهام الجسام التي تقع على عاتق موظفيها، من التطلب الدائم للجاهزية التامة وحجم العمل والضغط الكبيرين، في الإدارة التي تعمل كخلية نحل في السهر على راحة الناس والاستجابة لاستغاثاتهم.

ويعزى سر ارتفاع مؤشر السعادة في الإدارة العامة للعمليات لفكر مُبتكر ومبادرات فريدة من نوعها، منها تعيين أول «ضابط سعادة» بمهام تتعلق بالتعرف على هموم ومشاكل الموظفين لحلها فوراً، ومبادرة «فنجان قهوة» التي تجمع الموظف والمدير بلا قيود الرتب العسكرية، إضافة إلى «لقاء مفتوح» مباشر وشفاف، وتوفير «صندوق للسعادة» هدفه وضع الحلول للمشكلات وإزالة الهموم، إلى جانب مبادرة رحلات ترفيهيه لتحقيق التقارب بين الموظفين بكافة فئاتهم.

وأكد العميد المهندس كامل بطي السويدي، مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي حرص الإدارة على تحقيق السعادة من خلال مبادرات متنوعة ومبتكرة تساهم في تحقيق أحد أهداف استراتيجية القيادة العامة لشرطة دبي في إسعاد المجتمع، ومن ضمنها إسعاد المجتمع الداخلي لموظفي شرطة دبي، إضافة إلى تحقيق التوجهات الاستراتيجية لحكومة دبي في العمل على إسعاد المجتمع عبر تقديم خدمات تنال رضا الناس، لافتا إلى الإيمان بأن سعادة الموظف تنعكس على أداء عمله بحرفية تامة. وأوضح العميد عمر عبدالله الشامسي نائب مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، أن الإدارة عينت أول ضابط على مستوى شرطة دبي بمسمى «ضابط سعادة» وهو الملازم أول سلطان سالم الشحي، مشيراً إلى أن «ضابط السعادة» يلعب دور حلقة الوصل بين الموظفين والمديرين بعيداً عن حواجز العمل الإداري والرتب العسكرية. فيما حملت المبادرة الثانية اسم «فنجان قهوة» حيث يجلس الموظف مع مدير الإدارة العامة للعمليات أو مع نائبه وجهاً لوجه لشرب فنجان قهوة الصباح، ويتبادلان وجهات النظر حول مختلف المشاكل التي تواجه الموظف في العمل والاطلاع على الهموم التي يعاني منها.

أما المبادرة الثالثة فتتمثل في «لقاء سنوي مفتوح» بين الموظفين مع المدير أو نائبه وذلك لغرض الاستماع إلى ملاحظاتهم حول سير العمل بصورة شفافة. وتتمثل المبادرة الرابعة في «صندوق السعادة»، حيث وزعت الإدارة صناديق على إداراتها الفرعية يستطيع من خلالها الموظف التعبير عن ما يجول بخاطره في حال كان محرجاً من طرح مشاكله أو همومه بشكل مباشر وله الخيار في تدوين اسمه من عدمه. هذا فضلا عن رحلات ترفيهية خارجية تجمع الموظفين وأسرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا