• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

بتوجيهات رئيس الدولة ومحمد بن زايد..

افتتاح مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في سيشل بتكلفة 23 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

وام

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لجمهورية سيشل، ودعم القطاع الصحي فيها، وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، افتتحت المؤسسة «مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان» الذي نفذته في جمهورية سيشل بتكلفة بلغت 23 مليون درهم أي ما يعادل 6 ملايين و258 دولاراً أميركياً.

وشارك في حفل افتتاح المستشفى سعادة محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وسعادة أحمد سعيد النيادي، القائم بالأعمال في جمهورية سيشل، ومعالي جين بول آدم، وزير الصحة في جمهورية سيشل، وجمع من المسؤولين من جمهورية سيشل.

بدأت مراسم الافتتاح بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، التي تجسد إنجاز هذا المشروع التنموي - الصحي، الذي أنشئ على مساحة 2125 متراً مربعاً. وتوجه الجميع بالدعاء لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على هذه المكرمة، التي تأتي في عام الخير وفي إطار المبادرات الإنسانية والتنموية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة في العديد من الدول حول العالم، حيث وصلت المؤسسة بمشاريعها التنموية والإغاثية إلى نحو 90 دولة.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانيه إن الفكرة الأولية لبناء المستشفى بدأت بالتنسيق مع وزارتي الصحة والتخطيط في جمهورية سيشل وذلك للتعرف على احتياجاتهم الصحية.

وأضاف المصدر أن المؤسسة أنجزت كامل الأعمال الإنشائية بما فيها توريد وتركيب المعدات الطبية للمشروع خلال فترة زمنية قياسية. ويقع المشروع في جزيرة «ماهي» ويعتبر من أحدث المنشآت الصحية في جمهورية سيشل. وأشار إلى أن تصميم المستشفى تم بنظام «موديولار سيستم» (Modular System) المباني الحديدية مسبقة الصنع وخفيفة الوزن (التي يبلغ عددها 40 وحدة كاملة) تمت في الإمارات شاملة جميع التمديدات المبدئية للأعمال الكهربائية والميكانيكية والطبية. ومن ثم، نقلت الوحدات المنفصلة وتم تركيبها وجمعها في موقع المشروع وأنجز باقي الأعمال التكميلية.

وقد ساهمت هذه الآلية المبتكرة في الاستفادة القصوى من ميزانية المشروع والأعمال التحضيرية واللوجستية المختلفة، حيث تم إنجاز المشروع في مدة لا تزيد عن سنة واحدة منذ تكليف الشركة ببنائه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا