• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

5 خطوات إجرائية للتعامل مع حمى الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أغسطس 2017

القاهرة (الاتحاد)

أي حمى يصاب بها الرضيع في عمر أقل من ثلاثة أشهر مثيرة للقلق، نتيجة احتمال إصابته بعدوى بكتيرية قد تمثل له درجة معينة من الخطورة. وقد لا تطمئن الأمهات اللاتي ترتفع درجة حرارة أبنائهن إلا بعد معرفة أسباب الحمى، والاستجابة للعلاج بانخفاض درجة الحرارة.

ومن الأهمية أن يعرض الطفل الذي يصاب بالحمى أياً كان نوعها للمرة الأولى على طبيب لمعرفة الأسباب، وتقدم الدكتورة سماح الشطي، اختصاصية الأطفال، ست خطوات إجرائية مهمة يجب على الأم اتباعها عندما يصاب طفلها الرضيع بالحمى:

1- الإبقاء على الطفل بارداً قدر الإمكان، وتجنب إلباسه ملابس ثقيلة، أو لفه بأغطية ثقيلة، لأنها من الممارسات الخاطئة، وغير الآمنة، فمن الممكن أن تسبب درجة حرارة الجسم المرتفعة أزمة قلبية. لذا يراعى إلباس الطفل ملابس قطنية خفيفة، والإبقاء على درجة حرارة الغرفة باردة باستعمال جهاز تكييف أو مروحة مع تجنيب الطفل مسار تيارات الهواء المباشرة.

2- مضاعفة ما يتناوله الطفل من سوائل لتعويض ما يفقده الجسم من ماء بسبب الحمى، وذلك بتناوب شرب الماء والعصائر الطازجة والحساء الدافئ والجيلي، وإذا كان الطفل في طور الرضاعة، يمكن مضاعفة جرعات أو عدد مرات الإرضاع.

3- تناول الطفل جرعات محددة من خافض الحرارة عند الضرورة، يصفه الطبيب، وفي حالة الطفل الأقل من ستة أشهر يمكن الاستعاضة بالتحميلات الشرجية التي يصفها الطبيب، مع مسح جلد الطفل بإسفنجة مبللة بالماء على فترات متقاربة.

4- ينصح باستعمال كمادات المياه الفاترة أو المعتدلة، وتجنب خلط الماء بالكحول، أو استعمال الماء المثلج، لأن ذلك يحفز الجسم على معاودة ارتفاع درجة الحرارة. ويفضل دائماً غمر الطفل في ماء البانيو بدرجة حرارة الصنبور دون تبريد. ولمدد تتراوح بين 20 إلى 30 دقيقة.

5- بعد تحميم الطفل أو إبقائه في البانيو لبضع دقائق، يمكن للأم من استعمال ثلاث فوط صغيرة مبللة، توضع إحداها فوق مفرش مانع لتسرب الماء، ونزع ملابسه وتغطية جسمه بالفوطة المبللة الثانية، أما الثالثة فتستعمل ككمادات فوق جبهته ورأسه، والكوعين والركبتين وتحت الإبطين، وتجديد غمرها بالماء وعصرها على فترات متقاربة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا