• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

1 ٪ من الإيرادات لتطوير البحوث والتعليم وريادة الأعمال

«دو» تسجل 10 آلاف ساعة عمل تطوعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أغسطس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» أن مبادرات «عام الخير» تشكل خطوة إضافية نحو تعزيز مفهوم المساهمة المجتمعية لدى الشركات، وبما يسهم في تعزيز مشاركة الجميع أفراداً ومؤسسات في عملية بناء المجتمع المحلي، فيما سجلت الشركة أكثر من 10 آلاف ساعة عمل تطوعي خلال العام الجاري دعماً لمبادرات «عام الخير»، بحسب عبدالواحد جمعة النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال المؤسسي.

وقال جمعة لـ«الاتحاد»: إن «دو» تنظر إلى المساهمة المجتمعية على أنها عنصر جوهري في عمليات أي شركة تسعى إلى تحقيق مستوى عالٍ من التكامل بين توجهاتها واحتياجات المجتمع، مؤكداً أن مسألة المساهمة المجتمعية تعدت حدود المساهمة المادية، حيث يمكن أن يتم تقديمها بأشكال، وطرق متعددة تختلف باختلاف حجم ونوع الشركة وإمكانياتها والمجال والقطاع الذي تعمل فيه.

وفيما يتعلق بالاستراتيجيات التي اتبعتها «دو» لدمج مفهوم المساهمة المجتمعية، أضاف أن الشركة اعتمدت منذ انطلاقها على استراتيجية تركز على تحقيق أهداف متعددة الاتجاهات بهدف ضمان الحصول على توازن حقيقي في مجال النمو المستدام، منوهاً في هذا الصدد إلى تشكيل فريق متكامل في «دو» للمشاركة في الأعمال التطوعية، حيث شارك المئات من موظفي الشركة إلى جانب متطوعين من مختلف فئات المجتمع في العديد من الفعاليات المهمة مع مجموع ساعات تطوعية بلغ أكثر من 17.884 ساعة.

وأضاف جمعة: «نحن نؤمن بأن هناك مسؤولية ملقاة على عاتق كل فرد يعيش في هذا الوطن المعطاء، وجميعنا يدرك أن حضارة الأوطان وثقافتها لا يمكن لها أن تقوم دون وجود أفراد يساهمون في خدمة المجتمع ويحافظون على العادات والموروث الأصيل»، مشيراً إلى أن «دو» تلتزم بدفع 1% من إجمالي الإيرادات لهيئة تنظيم الاتصالات وصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في دولة الإمارات، حيث تستخدم هذه الموارد المالية في تمويل مجموعة من المشاريع والأفراد والمؤسسات، وذلك بهدف تطوير مستوى الابتكار والمعرفة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة عبر مجالات البحوث والتعليم وريادة الأعمال.

وأضاف: في هذا الإطار قدمت الشركة العديد من خدمات التبرع عبر تخصيص أرقام لرسائل «SMS» لتمكين العملاء من تقديم تبرعاتهم بسهولة، حيث تمكنت خلال السنوات السابقة من جمع ملايين الدراهم للأعمال الخيرية.

ومن المساهمات المميزة للشركة في هذا المجال، جمع أكثر 2.5 مليون درهم لدعم حملة «سقية» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في عام 2014، التي وفرت مياه الشرب لأكثر من 5 ملايين شخص في أنحاء متفرقة من العالم، إضافة إلى منح مليون درهم للهلال الأحمر في اليمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا