• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

مخرجات يبررن غيابهن عن الدراما: نعاني «أزمة ثقة» مع شركات الإنتاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

أحمد النجار (دبي)

فسرت مخرجات إماراتيات بأن السبب وراء غياب بعضهن عن الإخراج الدرامي، ليس لعدم تمتعهن بالخبرة، وامتلاك الأدوات الفنية اللازمة، بل لكونهن يعتبرن السينما نافذتهن إلى العالمية، فضلاً عن عدم تلقي بعضهن عروضاً درامية جادة وسيناريوهات جاذبة، كما أرجعن ذلك إلى أسباب عديدة أهمها، مصالح شركات الإنتاج الكبرى ومنح الثقة المطلقة لأسماء مخرجين معينة، يعتبرونهم «صفقة رابحة» لنجاح العمل وانتشاره وتحقيق العائد من الإعلانات..

مخرجة مسلسلات

وحول غياب بعض المخرجات عن الداما قالت المخرجة نائلة الخاجة، إن المخرجة الإماراتية التي لديها ميول سينمائية قوية، فإنها بالتأكيد سترفض الذهاب إلى الدراما كونها موقنة بأنها لن تحقق لها ما تصبو إليه، من نجومية تواكب طموحها.. فعلى سبيل المثال، -وحسب قولها- فإن تخصصها ودراستها في مجال التصوير السينمائي، فلا تجد أي عناصر جذب تربطها بالعمل الدرامي، كما أنه لا يستهويها لقب مخرجة مسلسلات، رغم ذلك لا تغلق الباب أمام أي نص درامي شائق يفجر طاقاتها الكامنة، يكون محتواه جاداً وطرحه جاذباً وملهماً، معربة عن استعدادها خوض تجربة إخراج عمل درامي، شريطة أن تتناول السيناريو بلغة سينمائية تصويراً وإضاءة ومؤثرات.

ونفت أن إحجام المخرجات عن الدراما يسبب غياب الدعم والتمويل لإنتاج أعمالهن، مشيرة إلى ضرورة تطبيق خطة الاستثمار في المواد الترفيهية سواء الدراما أو السينما، تماماً كما هو الحال في إحدى البلدان التي تخصص 40 مليون يورو سنوياً لدعم إنتاج وتصنيع أعمال قوية في حقل الدراما والسينما و«الأنيميشن» وغيرها، ورأت أن ذلك يساهم في حصد مردود مادي مجز.

الموسمية وندرة الكتاب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا