• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

ابتكرت 17 نوعاً أبرزها الباذنجان

شيخة إبراهيم تعيد «الآجار» إلى السفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 سبتمبر 2017

هناء الحمادي (أم القيوين)

الحنين إلى «الآجار» (مخلل يصنع بطريقة خاصة)، الذي يضيف إلى الأطباق مذاقاً شهياً، دفع شيخة إبراهيم، الحاصلة على رخصة «إبداع» من دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين، إلى إطلاق مشروع تروجه إلكترونياً عبر حساب «shakespeariah»، تخصصت فيه بصنع «الآجار» وفق أصوله التقليدية.

وعما يميز مشروعها، تقول «تميز المنتج الشعبي وجودته العالية وإقبال الناس عليه وتنوع نكهاته هو سر نجاحي مشروعي منذ انطلاقه، فقد أضفت الكثير من الأنواع المختلفة من الآجار بخلطاته السرية التي لاقت استحسان الزبائن، وجعلت لـ «آجار شكسبيرية» صدى طيباً ورواجاً واسعاً في كل إمارات الدولة، حيث تهدي العوائل زائريها من دول الخليج الآجار المتميز بطعمه الفريد».

وتتنوع النكهات في مشروع شيخة، حيث استطاعت أن تعد 17 نوعاً منه ما بين حار وعادي وعن أهم تلك الأنواع، تقول «يعد آجار الباذنجان الانطلاقة الحقيقية، التي يعرفني بها زبائني، وعلامتي المميزة، وتلى ذلك آجار الفلفل والفلفل الأحمر الحار والجزر والمانغا، والقرنبيط والزنجبيل، والليمون والشمندر، وغيرها من الأنواع الأخرى».

وتؤكد «ينفرد مشروع «شكسبيرية» بجودته، فمعظم الخلطات الموجودة فيه تحمل عبق الماضي الجميل والبهارات التي تصنع بحب في المنزل»، معتبرة أن «الآجار» مكون أساسي في المطبخ الإماراتي لا يستغنى عنه على سفرة الطعام، كما يمكن استعماله في الساندويتش أو السلطات، أو للاستمتاع بطعم شهي.

ولم تتوقف شيخة عن تطوير مشروعها وتنويع منتجاتها، حيث قامت بابتكار أنواع جديدة منها «آجار» الليمون الذي يطلب بشكل كبير من زبائنها، و«آجار» الطماطم والزيتون.

وتضيف، «بالإضافة إلى الأنواع المختلفة من الآجار استطعت توفير «السمن الخنين» الذي لا غنى عنه في كل الأكلات الإماراتية الشعبية ليضيف إليها مذاقاً لذيذاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا