• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

ضمن مبادراته المجتمعية في عام الخير.. وخلال 3 أشهر

مستشفى الزهراء: 100 استشارة مجانية لمرضى السرطان بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 سبتمبر 2017

سامي عبد الرؤوف (دبي)

قدم مستشفى الزهراء بدبي، 100 استشارة مجانية وخدمة لمرضى السرطانات المختلفة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ضمن مبادراتها المجتمعية، في عام الخير الذي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وأوضح المستشفى، أن معظم الاستشارات ركزت على سرطان الكبد، ثم البنكرياس، وامتدت لتشمل العديد من الأمراض الأخرى، مثل سرطان الثدي، والبروستاتا والقولون، وعنق الرحم، والرئة، والرأس، والرقبة، وأورام الغدة الدرقية والجاردرقية، مشيرا إلى استمراره في تقديم هذه الخدمات المجانية خلال الأشهر المقبلة لكل المرضى على اختلاف احتياجاتهم.

وأشار الدكتور مهيمن عبد الغنى، المدير التنفيذي لمستشفى الزهراء الخاص بدبي، إلى أن مبادرات المستشفى تتضمن القيام بحملات شهرية للتوعية والفحص المبكر لأمراض السمنة والبدانة والسكري، وضغط الدم المرتفع والسرطان بالمدارس والجامعات والهيئات والشركات الحكومية والخاصة على مدار العام.

ونوه عبد الغني، إلى تنظيم محاضرات توعوية وقياسات طبية واستشارات مجانية، كما يقوم بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية لإجراء جراحات السمنة واستئصال الأورام للمرضى المعسرين بالمجان خلال عام الخير، مؤكداً أن المريض يمكنه الاطلاع على معطياته الصحية وجميع المعلومات الخاصة به إلكترونياً، ويمكن له إبداء مقترحاته أو تبليغ احتياجاته الصحية عبر الوسيلة ذاتها دون الارتباط بمكان معين أو زمن محدد، مؤكدا عمل المستشفى على استقطاب أعلى الكفاءات وأفضل الكوادر، ضماناً لرقي الخدمات الصحية المقدمة للجمهور.  ونوه بتوفير المستشفى للكوادر الطبية، من أطباء وفنيين وتمريض وإداريين وخدمات، طبقاً لقواعد تقنن توزيع الإمكانات والعاملين، إضافة إلى تطوير قسم الطوارئ ليسير على نهج وخطط مدروسة لتقديم الأفضل.

من جهته، قال الدكتور سدير الراوي، استشاري جراحة الأورام، ومدير مركز الأورام: إن «المركز يوفر خدمات علاجية للمرضى، بما في ذلك خدمات الفحص والتشخيص الشاملة لأمراض السرطان بأنواعها، وقد تم تجهيزه وفقاً لأرقى المعايير العالمية، وبأحدث الأجهزة الطبية، ويشرف عليه نخبة من أفضل الكفاءات والخبرات الطبية العالمية والعربية والوطنية».

وأفاد الراوي بأن المركز يستقبل جميع الحالات، ويتعامل بحرص وسرية مع جميع الحالات، وفقاً للمعايير الدولية ومن المتوقع تلبية الاحتياجات المتزايدة من مرضى الأورام، مبيناً أنه يجمع الخدمات التشخيصية والعلاجية لجميع مرضى السرطان تحت سقف واحد، ومن دون الحاجة إلى التنقل من مكان إلى آخر لتلقي العلاج، ويضم مركز أمراض الأنسجة والخلايا، وسيعمل بالتعاون مع أكبر بيوت الخبرة العالمية، وسيجنب المواطنين والمقيمين مشقة السفر إلى الخارج لتلقي العلاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا