• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

التوعية وقانون الحظر سببان رئيسان

لا حالات إنهاك حراري أو ضربة شمس برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

أكد الدكتور يوسف الطير مدير مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله برأس الخيمة، أن قسم الطوارئ لم يسجل حتى يوم أمس أية حالة إنهاك حراري أو ضربات شمس منذ بداية دخول فترة الصيف وارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، وأن برامج التوعية المستمرة وقانون حظر العمل وقت الظهيرة ساهما في عدم تسجيل أية حالة في رأس الخيمة.

وبين أن التعرض المباشر للأشعة خلال أشهر الصيف الثلاثة يهجج بعض الأمراض والمشاكل الصحية المختلفة أبرزها مشاكل العيون والربو والجفاف وغيرها، مشيرا إلى أن شهري يونيو ويوليو من الأشهر التي تستقبل فيها أقسام الطوارئ حالات الإنهاك الحراري وضربات الشمس خلال الأعوام الماضية وللمرة الأولى لم تستقبل الطوارئ حتى الآن أية حالة، منوها أن قسم الطوارئ بالمستشفى يقدم لتلك الحالات المصابة الإسعافات الأولية.

وأوضح الطير بأن حالات الإرهاق والإعياء يكون سببها إن وجدت، عدم اتباع الأفراد وسائل الوقاية ضد أشعة الشمس والتعرض لها بشكل مباشر ناهيك عن قلة تزويد الجسم بالماء والسوائل اللازمة، مشيرا إلى أن المؤسسات الخدمية والحملات التوعوية والزيارات الميدانية لمواقع العمل لها دور بارز في تقليل أو انعدام تلك الحالات، منوها إلى أن حالة الانهاك الحراري مرتبطة بظروف وطبيعة العمل والتي تتعلق في ارتفاع درجات الحرارة التي تفقد العاملين والجمهور السوائل وتصيبهم بضربات شمس مفاجئة وتتركز معظم الحالات بين العاملين في قطاع البناء والإنشاءات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا