• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

«الشرعية» تحرر مواقع جديدة في «القبيطة».. والتحالف يدك الانقلابيين في تعز

المقاومة اليمنية في الحديدة تضيق الخناق على الحوثيين وتحاصرهم بـ«المغرس والسويق»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام، الاتحاد (عدن، صنعاء)

شنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، مسنودةً بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، هجوماً مكثفاً على مواقع مليشيا الحوثي الإيرانية في مناطق «المغرس والسويق» جنوبي مدينة التحيتا.

وقال مصدر ميداني: «إن قوات من «ألوية العمالقة»، مسنودة بقوات التحالف العربي، هاجمت مواقع المليشيا في «المغرس والسويد» من محورين، الأول من الجهة الشمالية لمدينة التحيتا، فيما الثاني من منطقة الجبلية جنوباً».

وفي الأثناء، وفقاً للمصدر، فإن قوات المقاومة تشدد الحصار على المليشيا في المنطقتين والمزارع كافة المحيطة بهما. وتسعى المقاومة لفتح الخط الإسفلتي الرابط بين مركز مديرية التحيتا والساحل الغربي، والذي سيشكل خط إمداد رئيس للقوات المشاركة في تحرير الحديدة، في عملية تقدمها نحو «زبيد» وغيرها، كما أنه منفذ حيوي لعبور المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى مناطق التحيتا كافة بسرعة وأمان.

في السياق، لا تزال قذائف المليشيا تتساقط على الأحياء السكنية في المدينة بشكل يومي منذ تحريرها، مخلفة أعداداً إضافية من الضحايا المدنيين، وملحقة الأضرار في ممتلكاتهم.

إلى ذلك، قتلت شابة يمنية، وأصيب عمها وشقيقتها، أمس، في قصف مدفعي لميليشيات الحوثي على مدينة التحيتا، ليرتفع إلى 13 عدد القتلى من المدنيين جراء قذائف الميليشيات منذ الجمعة الماضية.

ودان وزير الإدارة المحلية اليمني، عبدالرقيب فتح، استمرار الإرهاب الذي تمارسه ميليشيا الحوثي الانقلابية بحق المدنيين بمحافظة الحديدة، وقصف المنشآت الصحية والخدمية والمدنية في المحافظة، بما في ذلك استهداف خزانات المياه بمديرية التحيتا لزيادة معاناة الأهالي.

ودعا فتح، في تصريح نشرته وكالة الأنباء اليمنية الحكومية، المنظمات الاغاثية والإنسانية، التابعة للمنظمات الأممية، إلى التجاوب السريع مع احتياجات المواطنين، وتكثيف المساعدات الإغاثية والإنسانية الشاملة إلى سكان المحافظة، وإغاثة النازحين بالمواد الاغاثية والطبية والايوائية اللازمة، كما طالب المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي بإدانة الجرائم الوحشية التي تمارسها بحق سكان محافظة الحديدة، معتبراً الصمت حيالها أمراً غير مقبول، ويتنافى مع المبادئ الإنسانية للأمم المتحدة.

في غضون ذلك، عادت المياه إلى التدفق إلى منازل المواطنين في التحيتا، بعد أكثر من أسبوع من الانقطاع، بسبب تفجير المليشيا للمضخة الرئيسة التي تغذي المدينة، وقالت مصادر محلية: «إن قوات التحالف أصلحت، أمس، المضخة الرئيسة وعاودت ضخ المياه إلى المدينة»، وأكدت المصادر أن قوات التحالف تعمل بوتيرة سريعة لعودة الحياة إلى المدينة، وإعادة تأهيل ما خربته المليشيا الإنقلابية. إضافة إلى مد المواطنين بالمساعدات الإغاثية.

إلى ذلك، سيطر الجيش الوطني، أمس، على عدد من المواقع في جبهة «القبيطة» بمحافظة لحج، أبرزها منطقة «الجلاحيم»، وتطهير منطقة «نجد المشقر» ومدرسة الخضر بعد السيطرة الكاملة عليها.

وقال الناطق الرسمي لمحور تعز العسكري لوكالة الانباء اليمنية «سبأ»: «إن المواجهات مستمرة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية، فيما تساند طائرات التحالف الجيش للسيطرة على قمة «جبل جالس» الاستراتيجي»، وأكد أن «قوات الجيش تمكنت من التوغل في عمق العدو، والسيطرة على مناطق جديدة في المحور الغربي، منها شرف حفيض ومنطقة جولة عريم وجبل المستكا واللكمة السوداء قبل جولة عريم ومنطقة الموشج جنوب المغصوب ومنطقة المغصوب كاملة».

ولفت إلى أن التقدم مستمر باتجاه منطقة «شرق عريم» لتحرير نجد «ظمران» وجبل «اللجاح» الاستراتيجي. إلى ذلك نفذت مقاتلات التحالف 8 غارات في منطقة سوق الاثنين غرب القبيطة، أدت إلى تدمير أسلحة وتعزيزات للميليشيا. كما شنت مقاتلات التحالف العربي عدداً من الغارات الجوية، على مواقع وتجمعات المليشيات جنوبي شرق تعز. وقال مصدر عسكري: «إن مقاتلات التحالف العربي شنت غارتين جويتين على آليات قتالية للمليشيا الحوثية أسفل «نقيل الصلو»، بالتزامن شنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات جوية أخرى على مواقع وتعزيزات عسكرية للمليشيا الانقلابية في وادي «موقعه»، المحاذي لمديرية «خدير»».