• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

المتحدث الإقليمي باسم الحكومة لـ«الاتحاد»:

بريطانيا ترفض سلوك إيران في اليمن وتدعم مهمة جريفيث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكد المتحدث الإقليمي باسم الحكومة البريطانية إدوين سموأل، رفض بلاده سلوك إيران المدمر في الشرق الأوسط، وقال في حوار مع «الاتحاد» عبر البريد الإلكتروني إن حكومة بلاده لا يمكن أن تغض الطرف عن السلوك الإيراني الذي يزعزع الاستقرار في المنطقة، معرباً عن قلقه العميق إزاء اختبارات الصواريخ الإيرانية، ودور إيران المدمر في الشرق الأوسط لاسيما في اليمن وسوريا.

وقال سموأل «إن تدخل التحالف العربي في اليمن، جاء بناء على طلب الحكومة الشرعية بعد أن استولت ميليشيات الحوثي على صنعاء بالقوة، وقد تقاعست الميليشيات باستمرار عن الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي بما في ذلك شن هجمات بالصواريخ الباليستية ضد السعودية وسفن الشحن في البحر الأحمر، وقد عرقلت وصول الإمدادات الإنسانية مما أدى إلى معاناة كبيرة بين المدنيين».

وأضاف «يبقى من الضروري استئناف العمل نحو تسوية سياسية شاملة»، مؤكداً دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن جريفيث من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض، مجدداً دعوة جميع الأطراف إلى دعم جهود المبعوث الأممي.

وأعرب سموأل عن الأسف لقرار الإدارة الأميركية الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على إيران، وقال «تقييمنا هو أن القيود المفروضة على طموحات إيران النووية من قبل الخطة الشاملة للعمل المشترك تبقى حيوية لأمننا القومي واستقرار منطقة الشرق الأوسط»، مشيراً إلى أنه بموجب الاتفاقية سمحت إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتطبيق نظام التفتيش الأكثر دقة وتدخلاً على الإطلاق، مشدداً على أن بريطانيا ستظل طرفاً في الخطة الشاملة للعمل المشترك، طالما تلتزم إيران بالاتفاق.

وقال المتحدث «إن هزيمة أيديولوجية التطرف بكل أشكاله، هي واحدة من أكبر التحديات في عصرنا، والحكومة البريطانية يقع على عاتقها حماية الشعب من جميع الأضرار بما فيها الإرهاب وأفكاره التي يطرحها المتطرفون في مجتمعنا». ... المزيد