• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

تونس: اعتقال تكفيريين وأشخاص أشادوا بالعملية الإرهابية الأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

ساسي جبيل (تونس)

أفادت وزارة الداخلية التونسية، أن وحداتها الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على عنصرين تكفيريين بمحافظة سوسة السياحية، من أجل «الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي». وأكدت الداخلية أمس، في بيان، أن منطقة الأمن الوطني بسوسة، وسط شرقي البلاد، ألفت القبض على عنصر تكفيري عمره 30 عاما، من أجل «الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي».

كما أفاد ذات البيان بتمكّن الوحدة المذكورة من إلقاء القبض على عنصر تكفيري ثانٍ عمره 32 عاما قاطنا بذات الجهة، والذي بتفتيشه تفتيشا دقيقا تمّ العثور بين طيات ثيابه على آلة حادّة «سكين». وبالتحرّي معه ثبت أنه من ذوي السوابق العدلية وقضى عقوبة بالسجن من أجل اعتدائه على موظف عمومي. وباستشارة النيابة العموميّة أذنت بالاحتفاظ بهما واتخاذ الإجراءات القانونيّة في شأنهما.

ومن جهة أخرى أعلنت الداخلية، بأن عمليات تمشيط منطقة «عين سلطان»، حيث وقعت العملية الإرهابية الأخيرة، الأحد الماضي، والمناطق المحاذية «لا تزال متواصلة وتم تعزيزها بقوات إضافية»، نافية تبادل إطلاق النار مع مجموعات إرهابية شمال غربي البلاد.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني، التابع للوزارة، حسام الجبابلي، أمس، أنّ ما تم تداوله في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي لا صلة له بالحقيقة، ويعتبر نوعا من التخمينات التي قد تخلق التي مع ذلك لا تربك الوحدات الأمنية، داعيا بالمناسبة مختلف تلك الأطراف إلى التثبت قبل بث تلك الأخبار. كما أعلن الجبابلي، أن الإيقافات التي سجلت عقب عملية الأحد الماضي، والتي استهدفت دورية للحرس الوطني وأسفرت عن استشهاد 6 أعوان، شملت أفرادا قاموا «بتمجيد هذا الهجوم والإشادة بالعملية الإرهابية ومرتكبيها». وكانت مجموعة إرهابية قد استهدفت، يوم الأحد الماضي، دورية أمنية للحرس الوطني، بمنطقة عين سلطان من محافظة جندوبة، المتاخمة للحدود الجزائرية مما أسفر عن استشهاد ستة من أفراد هذه الدورية وإصابة ثلاثة آخرين بجروح مختلفة.