• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

السبسي لنواب «النداء»: التوافق مع النهضة انتهى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

ساسي جبيل: تونس

استقبل الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، عدداً من نواب حزب حركة نداء تونس ومنهم لمياء مليح وشاكر العيادي اللذين أكّدا أن التوافق مع حركة النهضة انتهى بالنسبة للرئيس قائد السبسي، وأنه فعليا وواقعيا لا يمكن الحديث عن توافق في ظل وجود رأيين حول النقطة 64 من وثيقة قرطاج.

وكشفت مليح، أمس، في تصريح صحفي، عن أن قائد السبسي يستعد لإعادة مشاورات وثيقة قرطاج 2 بشروط، في إشارة إلى عدم التوافق حول البند 64 من الوثيقة المتعلق بتغيير رئيس الحكومة، ولفتت إلى أن الرئيس أكد أنه لا يمكن أن يظل الوضع على حاله وانه منزعج من تكلّم البعض باسمه. ونقلت لمياء مليح عن الرئيس قوله، إن المؤشرات الاقتصادية التي قالت انه عرضها أمامهم وكل التقييمات تشير إلى أن الوضع صعب وانه لم يعد يحتمل أزمة أخرى. وأشارت إلى أن أعضاء الوفد استفسروا رئيس الجمهورية عن أسباب صمته في الفترة الأخيرة، وأنه أكد لهم أن تحركاته تتمّ وفق ما ضبطه له الدستور من صلاحيات.

في سياق آخر، أقرت النائبة بوجود شلل في مجلس نواب الشعب بسبب عدم القدرة على تشكيل أغلبية للمصادقة على مشاريع قوانين أساسية تتطلب 109 أصوات. من جانبه، قال شاكر العيادي عن اجتماع الهيئة السياسية لنداء تونس الأخير الذي عقدته مجموعة من نواب البرلمان، إن القانون الداخلي لا يسمح بعقد هذا الاجتماع، وأن المخوّل قانونياً لعقد اجتماع الهيئة السياسية هو المدير التنفيذي للحركة حافظ قائد السبسي.

ويشار إلى أن مشاورات وثيقة قرطاج 2 كانت قد توقفت بسبب الاختلاف حول النقطة 64 من وثيقة قرطاج المتعلقة برحيل الشاهد. وتطالب كل مكونات الوثيقة برحيل الشاهد، باستثناء حركة النهضة المتشبثة بالاستقرار السياسي، وبالإبقاء على رئيس الحكومة.