• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

الأوروبيون في النمسا لبحث سبل التصدي للهجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يوليو 2018

انسبروك (أ ف ب)

التقى وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، في النمسا لبحث مشاريع جديدة لمنع وصول المهاجرين إلى السواحل الأوروبية، وذلك في اجتماع في ظل الرئاسة النمساوية للاتحاد الأوروبي التي تدافع عن خيار التشدد.

 وبحث الوزراء في اجتماعهم «غير الرسمي» في مدينة اينسبروك (جنوب النمسا)، وسط إجراءات أمنية مشددة، خصوصاً توضيح الفكرة المتعلقة بإقامة «نقاط إنزال» في إفريقيا للمهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر الأبيض المتوسط والتي اقترحت في قمة أوروبية لم تخل من توتر نهاية يونيو ببروكسل.

 وتراجع وصول المهاجرين إلى السواحل الأوروبية إلى حد كبير مقارنة بذروته في خريف 2015، لكن ملف الهجرة ما زال يثير توترا في دول الاتحاد الأوروبي وفيما بينها خصوصا وأن أولوياتها متضاربة أحيانا رغم الهدف الجماعي المتمثل في «تعزيز الحدود الخارجية».

 وسبق اجتماع الخميس لقاء «ثلاثي» بين وزراء داخلية النمسا هيربرت كيكل (يمين متطرف) وإيطاليا ماتيو سالفيني (يمين متطرف) وألمانيا هورست زيهوفر (يمين متطرف).

 وكان زيهوفر زعيم الحزب البافاري المحافظ تحدى سلطة المستشارة إنغيلا ميركل في ملف الهجرة، رفع مؤقتاً تهديده بطرد أحادي الجانب للمهاجرين على الحدود النمساوية الأمر الذي كانت ستكون له آثار تعاقبية داخل فضاء شينغن.

 لكنه يريد أن يحصل على موافقة دول مثل إيطاليا على إعادة ترحيل مهاجرين تسجلوا لديها قبل وصولهم إلى ألمانيا. وقال الخميس في تصريحات «نحن نجري مباحثات مع اليونان والنمسا وايطاليا» مؤكدا الامل في التوصل إلى اتفاق مع روما بحلول نهاية يوليو.