• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

صاحب الـ 100 كتاب

علاء الدين مغلطاي.. شيخ المحدثين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2018

أحمد مراد (القاهرة)

الإمام الحافظ، والمحدث والفقيه النابغ، الملقب بـ «شيخ الحديث والمحدثين»، صاحب المكانة العلمية المرموقة، والمؤلفات والمصنفات القيمة، تولى مشيخة الحديث في العديد من مدارس العلم بمصر.

هو علاء الدين مغلطاي بن قليج الحكري، المولود في القاهرة سنة 689 هجرية، أقبل على تحصيل العلم منذ نعومة أظافره، وكان شغوفا بالبحث والدراسة والقراءة والسماع، وقد تتلمذ على أيدي عشرات الأئمة والعلماء في مصر والشام منهم: ابن دقيق العيد، نور الدين الوافي، فتح الدين الدبوسي، شهاب الدين ابن شحنة الحجار، أبو المحاسن الختني، الحسن بن عمر الكردي، ابن الطباخ، أحمد بن الشجاع الهاشمي، الجلال القزويني، فتح الدين بن سيد الناس، عبد الرحيم المنشاوي، الحافظ شرف الدين الدمياطي، نور الدين بن الصواف.

برع مغلطاي في علوم الدين، ولكنه نبغ كثيرا في علم الحديث، فقد كان له فيه باع واسع واطلاع كبير ومعرفة بعلومه وطرقه المختلفة، الأمر الذي جعل المؤرخين يصفونه بالحافظ المشهور، والعالم الفقيه، والشيخ الفاضل، والمصنف المكثر، كما قالوا عنه بأنه شيخ الحديث والمحدثين، وقد انتهت إليه رئاسة علم الحديث في زمانه، وتولى تدريس الحديث في المدرسة المظفرية في مصر، وتولى مشيخة الظاهرية للمحدثين وقبة الركنية بيبرس، وتولى مشيخة الحديث بمدرسة أبي حليفة، والصرغتمشية، والناصرية.

كما برع في علوم اللغة، وكان له مشاركة أيضاً في الشعر، وبلغ في علم الأنساب درجة واسعة، ومعرفة جيدة، حتى فاق أقرانه من العلماء.

ألف مغلطاي أكثر من مئة كتاب، تناول فيها مختلف العلوم والفنون كالحديث والسيرة، والفقه واللغة والجرح والتعديل والمشتبه وغير ذلك، ومؤلفاته انتشرت وطالعها العلماء ونقلوا عنها واستفادوا منها، حتى قالوا عنه: صاحب التصانيف المشهورة، ومن أبرز مؤلفاته: إصلاح ابن الصلاح في علوم الحديث، الإعلام بسنته عليه السلام، شرح سنن ابن ماجه في خمس مجلدات، أعلام النبوة، إكمال تهذيب الكمال، أوهام التهذيب، اختصر به إكمال تهذيب الكمال المتقدم، ترتيب صحيح ابن حبان، على أبواب الفقه، ترتيب المبهمات على أبواب الفقه، التلويح في شرح الجامع الصحيح، في شرح البخاري، الخصائص النبوية، أو خصائص الرسول، أو معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم، دلائل النبوة، شرح سنن أبي داود، شرح سنن ابن ماجه.

قال عنه الصلاح الصفدي: كان جامد الحركة، كثير المطالعة والدأب والكتابة، وعنده كتب كثيرة جدا، ولم يزل يدأب ويكتب إلى أن مات.

توفي علاء الدين مغلطاي في الرابع والعشرين من شهر شعبان سنة 762 هجرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا