• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

في تجربة افتراضية إلى 24 ألف وجهة

طائرات «بوينج» تُسافر من مطار «ياس مول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 سبتمبر 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

تجربة التحليق فوق السحاب، لم تعد حلماً صعب المنال، حيث يوفر «ياس مول» بأبوظبي لهواة الطيران، هذه التجربة التي تلامس الواقع وإمكانية السفر بلا أجنحة على متن نموذج مطور ومطابق لطائرات «بوينج 737 - 800»، الرحلة تبدأ بارتداء زي الطيار وقبعته للدخول في أجواء المهنة التي بقدر ما تتطلب التركيز تستدعي الاسترخاء وعيش جمالية اللحظة. والمبادرة الأولى هنا اختيار الوجهة التي يرغب «الكابتن» باستكشافها عبر الهبوط والإقلاع إلى أي من الوجهات الدولية التي تتعدى 24 ألف مطار حول العالم من دون مغادرة مدينة أبوظبي. وكل ذلك يدور من مركز قيادة مصمم بطريقة متعددة الأبعاد تجعله يبدو، وكأنه حقيقي بمركز «دريم أيرو»، إذ يتميز بأحدث التقنيات، ويشتمل على أجهزة حاسوبية خاصة بإدارة الطيران تجعل الرحلة أكثر إلهاماً. ويضم النموذج المطور نظاماً صوتياً يحوط بالطائرة وجهاز رادار خاص بمراقبة التغيرات الجوية ومؤثرات تفاعلية أخرى تمنح الزائر تجربة تشعره، وكأنه فعلاً المسؤول عن قيادة طائرة حقيقية.

مؤثرات

ويتم تحديد مستوى الطيار ضمن 3 فئات لكل منها خصوصيتها وتأثيرها، الفئة الأولى للمبتدئين، حيث تستمر التجربة لمدة 45 دقيقة، والثانية لحديثي الخبرة وتستمر لمدة 60 دقيقة، أما الثالثة، فهي مخصصة للأكثر احترافاً في مهارات الطيران وتستمر لمدة ساعتين متواصلتين.. ومن خلال هذه التقسيمات الكفيلة بإمتاع الزوار تتم قدم تجربة محاكاة الطيران المثلى، ويدعو المركز زواره للتعرف إلى كيفية القيادة على درب الطيارين المحترفين.

وتنطلق التجربة بعد أن يقوم المشاركون بتسجيل الدخول والاستماع إلى الشرح المفصل من مساعد الطيار.. وبعد النداء الأخير لدخول الطائرة ينتقل الجميع إلى مرحلة الإقلاع، وهنا تعمل التقنيات الموصولة بشاشة مقوسة عالية الجودة على إطلاق مؤثرات صوتية وحركية مثيرة، ويسمع كل من يخوض التجربة الأصوات والاهتزازات التي تصدرها الطائرة الحقيقية من خلال السماعات الذكية، وعندها تبدأ رحلة اختبار مهارات الطيران لدى المشاركين.

مهارات الطيران

توفر التجربة لمحبي الطيران والتحليق عدة خيارات من الوجهات تشمل المرور بمبنى إمباير ستيت في نيويورك، أو من فوق برج خليفة، وتقدم التجربة مشهداً رائعاً لمدن العالم، بالإضافة إلى نظام التوجيه والتتبع الذي يضم أكثر من 24 ألف وجهة من مختلف أرجاء العالم. وسواء أراد الزوار خوض تجربة الطيران، أو الاستمتاع بالمشاهدة من خلال الجلوس في مقعد الركاب، تمنح التجربة الجميع فرصة استثنائية للتحليق الحر.. وتلخص هذه المغامرة تجربة محاكاة متطورة على مستوى عالٍ من الواقعية.

والهدف الرئيس من الرحلة تحقيق دقة عالية لمختلف وظائف إدارة الطيران، أما الجزء الأكثر إثارة في هذه التجربة، فهو الوجود رفقة طيار محترف خلال الرحلة يكون المساعد الأول لتوجيه الزوار حول كيفية السيطرة على الطائرة وتعلم مهارات الطيران بحسب الأصول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا