• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

الخليفي يراوغ الـ «يويفا» بشأن اللعب المالي النظيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 سبتمبر 2017

أبوظبي (موقع 24)

ضمن سياسة المراوغة التي تتقنها قطر، سعى رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم، القطري ناصر الخليفي إلى مراوغة الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقواعد اللعب النظيف. فقد أكد الخليفي، أن لدى النادي سنة لتلبية معايير اللعب المالي النظيف. وقال في مقابلة نشرتها صحيفة دايلي تلجراف، الإنجليزية: «لدينا سنة حتى 30 يونيو 2018»، تاريخ إقفال حسابات باريس سان جرمان للموسم الحالي. وليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها الخليفي عن قواعد اللعب النظيف بعد إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي يشرف على تنظيم دوري الأبطال، فتح تحقيق حول احتمال مخالفته لهذه القواعد. وتابع رئيس نادي سان جرمان: «أقول للجميع: اهدأوا وفكروا في مشاريعكم. نحن نفكر في بناء مشروعنا».

وضم سان جرمان البرازيلي نيمار (25 عاماً) من برشلونة الإسباني في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، والشاب كيليان مبابي (18 عاماً) من موناكو بطل الدوري الفرنسي على سبيل الإعارة مع خيار شرائه نهائياً مقابل 180 مليون يورو.

وأضاف الخليفي: «عملنا بجد في الأعوام الستة الماضية لتطوير إيرادات النادي، وقد ارتفعت من خلال بيع التذاكر، عقود الرعاية، التسويق، عائدات المباريات والبث التلفزيوني، من 90 مليون يورو إلى 500 مليون يورو»، مؤكداً أن هدف النادي «زيادة عائداته من 20 إلى 40%».

وأعلن الاتحاد الأوروبي للعبة قبل نحو أسبوعين فتح «تحقيق رسمي» مع باريس سان جرمان بشأن مخالفة قواعد اللعب المالي النظيف، مشيراً إلى أنه «سيركز على التزام النادي بالتوازن المالي، لا سيما في ضوء نشاطه الأخير في الانتقالات». لكن النادي الفرنسي أعرب عن «دهشته» من هذه الخطوة.

وأقر الاتحاد الأوروبي قواعد اللعب المالي النظيف للمرة الأولى عام 2010 بقرار من رئيسه آنذاك الفرنسي ميشال بلاتيني، في محاولة لمواجهة الديون المتزايدة للأندية الأوروبية. وبين العامين 2013 و2015، كان يتوجب على تلك الأندية أن تحقق خسائر لا تتجاوز 45 مليون يورو. وانخفض هذا المبلغ إلى 30 مليوناً في الأعوام الثلاثة اللاحقة، أي حتى 2018.

وأوضح الخليفي أيضاً «هناك ضغط من أندية أخرى» لكي يفتح الاتحاد الأوروبي تحقيقاً بالأمر، وتوقع «أن لا يتأثر الاتحاد الأوروبي بالضغط لأنهم محترفون جداً وجديون. (...) نحن نحترم جميع الأندية وننتظر منها الشيء ذاته في المقابل».

وقال رئيس سان جرمان قبل أيام بعد فتح التحقيق الأوروبي «نحن واثقون من وضعنا وتعاقدنا. في إمكان الاتحاد الأوروبي أن يفعل ما يريد، ولكننا قمنا بكل شيء بطريقة شفافة. ليس لدينا ما نخفيه، ولسنا بحاجة إلى إخفاء أي شيء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا