• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  02:16    الجبير في مؤتمر المعارضة السورية بالرياض: لا حل للأزمة دون توافق سوري        02:25    وسائل إعلام في زيمبابوي: خليفة موجابي سيؤدي اليمين الدستورية الجمعة    

كوريا الشمالية تعد بتسريع برامجها العسكرية رغم العقوبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 سبتمبر 2017

أ ف ب

وعدت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، بتسريع برامجها العسكرية المحظورة ردا على العقوبات "الشريرة" التي فرضها مجلس الأمن الدولي بعد التجربة النووية السادسة التي أجرتها بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية، إن "تبني +قرار آخر حول عقوبات+ غير شرعي وشرير قادته الولايات المتحدة كان فرصة لتأكيد أن الطريق الذي اختارته جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية كان صحيحا بالمطلق".

وأضاف البيان "جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية ستضاعف جهودها لزيادة قوتها للحفاظ على سيادة البلاد وحقها في الوجود".

وفرض مجلس الأمن الدولي بالإجماع مجموعة ثامنة من العقوبات لدفع بيونغ يانغ إلى التخلي عن برنامجيها النووي والبالستي.

ودانت كوريا الشمالية، أمس الثلاثاء، العقوبات الأخيرة التي وصفتها ب"الخبيثة"، محذرة من أنها ستلحق بواشنطن "أشد الألم الذي لم تعرفه أبدا في تاريخها".

وتفرض العقوبات الجديدة، التي صاغتها الولايات المتحدة وتبناها مجلس الأمن الدولي بالإجماع، حظرا على استيراد النسيج من كوريا الشمالية وتضع قيودا على تزويدها بمنتجات النفط.

ويأتي القرار، الذي تم تمريره بعدما اضطرت واشنطن إلى التخفيف من اقتراحاتها الأولية لضمان حصوله على دعم الصين وروسيا، بعد شهر فقط على حظر مجلس الأمن الدولي صادرات الفحم والرصاص والمأكولات البحرية، ردا على إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بالستي عابر للقارات.

وأكد خبراء أميركيون، اليوم الأربعاء، أن التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في الثالث من سبتمبر الجاري حررت طاقة قدرها 250 كيلوطن أي أكبر ب16 مرة من القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما، ما يشكل زيادة كبيرة عن التقديرات السابقة.