• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

الروهينغا أكبر مجموعة محرومة من الجنسية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 سبتمبر 2017

رانغون (أ ف ب)

الروهينجا هي أكبر مجموعة محرومة من الجنسية في العالم وإحدى الأقليات التي تتعرض لأكبر قدر من الاضطهاد.

ويبلغ الروهينجا نحو مليون نسمة وهم أكبر أقلية مسلمة مضطهدة و محرومة من الجنسية. لكن البورميين يعتبرونهم لاجئين من بنغلادش.

والأزمة الحالية مع نزوح أكثر من 370 الف شخص إلى بنغلادش المجاورة هربا من أعمال عنف بين متمردين والجيش الميانماري في ولاية راخين منذ 25 أغسطس، تعود جذورها إلى فترة تقسيم الهند التي كانت تشمل ميانمار وبنغلادش.

ويتحدث هؤلاء المسلمون السنة شكلا من اشكال الشيتاغونية وهي لهجة بنغالية مستخدمة في جنوب شرق بنغلادش التي يتحدرون منها.

ويعيش نحو مليون من الروهينجا في ميانمار بعضهم في مخيمات لاجئين خصوصا في ولاية راخين (شمال غرب).

ويرفض نظام ميانمار منحهم الجنسية الميانمارية.

وينص القانون الميانماري حول الجنسية الصادر في 1982 على أن وحدها المجموعات الأتنية التي تثبت وجودها على الأراضي الميانمارية قبل 1823 (قبل الحرب الأولى الإنكليزية-الميانمارية التي أدت إلى الاستعمار) يمكنها الحصول على الجنسية الميانمار. لذلك حرم هذا القانون الروهينجا من الحصول على الجنسية.

لكن ممثلي الروهينجا يؤكدون انهم كانوا في بورما قبل هذا التاريخ بكثير.

وفر آلاف منهم ميانمار في السنوات الأخيرة بحرا باتجاه ماليزيا واندونيسيا. واختار آخرون الفرار إلى بنغلادش حيث يعيش معظمهم في مخيمات.

ويعتبر أفراد أقلية الروهينجا أجانب في ميانمار وهم ضحايا العديد من أنواع التمييز مثل العمل القسري والابتزاز والتضييق على حرية التنقل وقواعد زواج ظالمة وانتزاع أراضيهم.

كما يتم التضييق عليهم في مجال الدراسة وباقي الخدمات الاجتماعية العامة.