• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م

«اللوفر أبوظبي» في عيون المثقفين والأدباء والتشكيليين:

زائر «لوفر أبوظبي».. جــزء من لوحة فنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

تقول الفنانة د. نجاة مكي: تعتبر المتاحف وسيلة تربوية وتثقيفية لكل فئات المجتمع بما تحضنه من إنتاج فكري وتراث إنساني وحضاري  وثقافي. وتأتي أهمية متحف اللوفر أبوظبي من أنه سيصبح من أهم المتاحف كونه أول المتاحف العالمية في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، بما يحمله من إرث ثقافي لحضارات مختلفة من العالم، ما يساهم في التواصل الثقافي ونقل المعرفة بين الأجيال، وهو يرصد تنوع الثقافات عبر عصور الزمن، وذلك لملكيته لمجموعات فنية وقطع آثارية نادرة القيمة الوطنية والعالمية، سواء كانت لوحات أو منحوتات أو قطعاً نسيجية أو مخطوطات، تروي سيرة حضارات خلـّدها التاريخ، وبذلك تشكل حلقة وصل بين ماضينا وحاضرنا، كما سيكون هذا المتحف بما يملكه من الكنوز الفنية النادرة منارة لطلاب العلم والكليات الفنية، فرصة للتأمل بعمق والتفكير بحرية لعمل أبحاث ودراسات ومقارنات تاريخية بلغة الفن والإبداع بشكل يثير الاهتمام وينشط الذاكرة، فاتحاً أمامهم آفاقاً جديدة للمعرفة بأقل الوقت وبأسهل الطرق، وموسّعاً آفاق اطلاعهم وتنمية طاقاتهم الفكرية، إضافة إلى العروض الثقافية والفنية على مدار العام التي ستفتح أمامهم مجالات واسعة لدراسة  القطع الفنية وتطوير الحس الجمالي والذوق الفني والوعي الحضاري. نشكر الجهود المبدولة لإقامة هذا الصرح الثقافي الذي سيبقي منارة نستقي من ينبوعها فنون العالم وعلومه وتراثه لنحصل على معرفة أوسع عن الثقافات الإنسانية عامة.

 مناخ ثقافي فريد

ويؤكد الكاتب والإعلامي علي عبيد، أن «اختيار أبوظبي لأول مشروع من هذا النوع تقيمه فرنسا في البلاد العربية بادرة تدل على المكانة التي تحتلها دولة الإمارات على الساحة الثقافية والفنية العالمية بشكل عام، ولدى القائمين على نشر الثقافة الفرنسية خارج حدود فرنسا، فالجميع يعلم مدى أهمية متحف اللوفر، والموقع الذي يحتله بين متاحف العالم، وعندما تجتمع مكانة دولة الإمارات مع موقع متحف اللوفر فإننا نتوقع أن يخرج منهما مشروع ثقافي فريد من نوعه ومتميز. وأعتقد أن الهندسة المعمارية لتصميم متحف «لوفر أبوظبي» يتناغم مع الموقع الجغرافي والطبيعة الساحرة لجزيرة السعديات، مما يوفر للزائر مناخاً ثقافياً فريداً من نوعه، ومغرياً لارتياد هذا الصرح الثقافي الفني الذي نتطلع جميعاً لافتتاحه في شهر نوفمبر المقبل إن شاء الله تعالى.

 «الحلم اللوفري»

أما شيخة المطيري (شاعرة ورئيس قسم الثقافة الوطنية والوثائق بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث) فتقول: تبدأ الذاكرة بسرد أول مشهد للوفر أبوظبي حين كنت في زيارة لمتحف اللوفر بباريس وهو يعلق على جدرانه الخارجية لوحات تحمل الحلم اللوفري القادم، والذي ستحتضنه إمارة أبوظبي، هذه الإمارة التي وقعت معاهدة أنيقة مع أرضها على احتواء عدد من المتاحف والمعارض. وما أجمل أن يتم اختيار انتماءك الأجمل &ndash دولتك &ndash لتكون أرضاً للوفر. وللحديث عن هذا الصرح الفني والتاريخي استعرضت كتاب (اللوفر أبوظبي: نشأة متحف) وهو من إصدارات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ومتحف اللوفر بباريس، وذلك حتى أستوعب على وجه أوضح ما يعنيه اللوفر على أرض أبوظبي للدولتين، ولأقرأ الأحلام التي كُتبت والتي أصبحت واقعاً على أرض الدهشة. هنا، اللوحات الفنية والأعمال الإبداعية المقيمة في اللوفر لا تقلق على مزاجها فهي تدرك أنها ستتنفس التناغم المحيط بها، وكما جاء في وصف التصميم في الكتاب: (إن اكتشاف أرخبيل مبني على البحر يبقى أمراً غير مألوف، وأن تحميه مظلة تكوّن شلالاً من الأنوار أمر غير مألوف أيضاً). إذن، سيسترق البحر والشمس النظر إلى ما في المتحف من جمال، وهكذا يشعر الزائر أنه جزء من لوحة فنية أكبر، أو كأن نقطة من لون وقعت على روحه فيرى ما يرى، ومن الذكاء الهندسي أن يكون التصميم إبداعياً تتجه إليه الأنظار من كل أنحاء العالم، وهذا ما تم تنفيذه بأناقة من قبل القائمين عليه. وفي اختيار المقتنيات المعروضة وتنوعها الكبير التاريخي والجغرافي والديني، والتي جمعت أزمنة مختلفة وثقافات متعددة، وعي كبير لما يحتاجه المجتمع من معرفة الإرث الإنساني، وهو دليل واضح على التسامح الذي عرفته هذه الأرض منذ نشأتها. المتحف فرصة ذهبية للمقيمين والقريبين والزائرين لقراءة جديدة للتاريخ، إضافة إلى أن المتاحف وتنوعها تعطي انطباعاً عن ثقافة البلدان وتطورها وتنمي لديها الحس الفني والأدبي، لأنها حديث مستمر عن حياة ما، وحديث الـ(كان يا ما كان) على هيئة معروضات، وإننا لنفخر بهذا الإنجاز العظيم الذي سيظل فخراً للأجيال القادمة ... المزيد

     
 

تجربة رائدة

افتتاح متحف اللوفر في ابو ظبي هي بداية تجربة رائدة وناجحة وجريئة ونتمني ان تمتد هذه التجربة الي بلاد اخري في منطقة الشرق الاوسط وان كنت اري ان القاهرة هي المحطة الثانية التي يجب ان تحظي بهذا الافتتاح ....... مبروك شعب ابو ظبي المثقف لهذا المتحف الرائد

عادل ثابت | 2017-09-15

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا