• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:19     مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية أميركية اليوم على معسكر لحركة الشباب بالصومال        09:19     البنتاغون يعلن مقتل أكثر من 100 مسلح في ضربة أميركية في الصومال    

تحتاج إلى أساليب تربوية بعيداً عن الضغط والإجبار

الأسابيع الأولى من الدراسة.. مرحلة انتقالية بين الكسل والنشاط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

أزهار البياتي (الشارقة)

 

مع انطلاق العام الدراسي الجديد، والتحاق آلاف الطلبة بمدارسهم من مختلف المراحل، تلوح في الأفق ظواهر تعد قاسماً مشتركاً بين الأسر في هذه الفترة الزمنية من كل عام، والتي تعد مرحلة انتقالية بين إجازة الصيف والعودة إلى المدارس، ما يحتّم تهيئة الأبناء وتحضيرهم نفسياً وذهنياً، وبدنياً لاستئناف الدراسة والتحّول من حالة الاسترخاء والكسل إلى النشاط والعمل.

وفي ظل هذه الأجواء يشعر أولياء أمور بصعوبة إعادة أبنائهم إلى جادة النظام التربوي السليم، ودفعهم نحو الإقبال على مزاولة التعليم بنشاط، بسبب صعوبة تكيف التلاميذ مع الروتين الجديد.

مرونة التعامل&rlm

إلى ذلك، تقول الدكتورة آمال النمر، اختصاصية الإرشاد النفسي والأسري في إدارة التنمية الأسرية التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة: «خلال هذه الفترة الانتقالية ما بين مناخ العطلة الصيفية وجو الاسترخاء الذي لازم الطلبة لنحو 3 أشهر، لا بد من استعداد الأمهات والآباء لخلق توازن معتدل يهيأ الأبناء ويحضّرهم شيئاً فشيئاً للرجوع إلى العملية التعليمية، واستعادة نشاطهم الدراسي المعتاد»، مشيرة إلى أن الاستعدادات تتوزع إلى أجزاء ثلاثة هي الشق النفسي، والذهني، والبدني، وتتم وفق أساليب تربوية توافقية، متضمنة نوعاً من الإرشاد والتوجيه المرن، من دون ممارسة ضغط يؤثر على معنوية الابن ويرهقه مع بداية عامه الدراسي الجديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا