• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تأملات

مركز التعليم المستمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

الدكتور / عماد الدين حسين

محطات الحياة كثيرة، والقليل منها يستوقفك حين تجد الغنى المعرفيّ التشاركي، إحداها تمثّلت بيومين أمضيتهما ضيفاً على «مركز التعليم المستمر»، الذراع التدريبية التنفيذية لـ «جامعة الإمارات» بالعين. تلكَ الجامعة التي تحمل اسماً يتربع بفخر في الصفوف الأولى في التنافسية العالمية وفق رؤية واعدة محطتها قريبة في 2021.

لا يخفى على العيانِ تواضع قدرات وفاعلية مراكز التدريب المهني والتعليم المستمر في العديد من المؤسسات لغياب الرسالة والاستدامة، ولكن محطّتي في هذه المنصّة التدريبيّة في جامعة الإمارات أحيت الأمل بداخلي لما شهِدْتُه من نضجٍ معرفيّ وعزمٍ تطويريّ ووضوح في الرؤية، وعلو همّة قادتها الحريصين على مدّ جسورِ التواصل المهني للأفراد والمؤسسات وأعضاء هيئة التدريس، وقريباً سيضيء هذا المركز شمعة الـ 20 عاماً بحلول 2018، وما يزال نبراس فخرٍ بوحداته البرامجيّة المتميّزة وارتقائه لمستوى الاختبارات والشهادات العالمية التي يمنحها بالتعاون مع الشركاء.

لم أكن في حضرةِ مركز تدريبٍ تقليدي يحرِقُ عدّاد الزمنِ بساعات تدريبية لبرامجَ اعتياديّة، وإنما وجدته شريكاً استراتيجياً ليس للجامعة فحسب، ولكن لـ «مجلس أبوظبي للتعليم» وآخرين بمشاركته في إثراءِ العديد من الفعاليات التي يطلقها، كان آخرها في «صيف التّحدي» الذي ساهمَ من خلاله المركز في تدريب نحو 2500 طالبٍ على برامج تدريبية ومهنية تواكب ما تشهده الدولة من ثورة صناعيّة رابعة مثل «قادة المستقبل» و«ريادة الأعمال» و«الطباعة ثلاثية الأبعاد».

«التعليمُ مدى الحياة» مغزىً تجاوَز المُسمّى إلى واقعٍ يتوج جداريّة المركز بالريادة، تلك الجداريّة التي اكتملت في عقلي بلقاءِ ربّان السفينة الدكتور عيسى الرميثي، حيث أدركت معه أنني أمام أمينٍ في محراب التعليم والتطوير والعمل باحترافيّة، وتمكين الطاقات البشريّة وتعزيز الشراكات، لتجتمع بذلك ثلاثيّة التميّز في أسلوبه القيادي الاستشرافيّ.

أمام المركز فرص واعدة ليكون ركناً أصيلاً وفاعلاً في جامعة عريقة تمتدّ جذورها لأربعة عقود وتحتضن نحو 14000 طالب وطالبة،ٍ وحققت أكثر من 100 براءة اختراعٍ خلال السنوات العشرِ الأخيرة، لتُتوّج كواحدة من أفضل 25% من جامعات البحث العلمي العالميّة؛ لتكون وبحقّ بيت المعرفة والتمكين الإماراتي.


[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا