• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:19     مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية أميركية اليوم على معسكر لحركة الشباب بالصومال        09:19     البنتاغون يعلن مقتل أكثر من 100 مسلح في ضربة أميركية في الصومال    

تركز على استشراف المستقبل

مؤشرات جديدة لتقييم ملفات الوزارات في «جائزة الإمارات للموارد البشرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، الدورة الرابعة لجائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، والتي تحظى برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

جاء ذلك خلال الورشة التي عقدتها «الهيئة» في دبي، وتم خلالها استعراض نتائج الدورة الثالثة لجائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية والجهات والأفراد الفائزين بهما، وذلك بحضور سعادة عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في «الهيئة»، وعدد من مديري القطاعات والإدارات في «الهيئة»، وممثلين عن الوزارات والجهات الاتحادية، بالإضافة إلى محكمي ومقيمي الجائزة.

وأوضحت عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في «الهيئة» أن الجائزة تسهم بشكل كبير في دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة الدؤوبة لجهة تطوير رأس مالها البشري وتنمية قدراته وتمكينه، ليقوم بدوره على أكمل وجه، ويسهم في دعم مسيرة الاتحاد والبناء، ويحافظ على مكتسبات الدولة ومقدراتها، مشيرةً إلى أن الجائزة شهدت اهتماماً كبيراً وتفاعلاً واسعاً في الدورات السابقة، حيث استقبلت خلالهما 170 مشاركة على مستوى الجهات الاتحادية والأفراد، بواقع 101 مشاركة للجهات و105 مشاركات للأفراد.

وقدم زايد القحطاني مدير إدارة تقييم الأداء والمتابعة في «الهيئة» عرضاً مفصلاً حول أبرز ملامح ونتائج الدورة الثالثة للجائزة التي اختتمت فعالياتها في مايو الماضي، مبيناً أن الجائزة تعنى بتكريم الجهات الاتحادية المتميزة في مجال الموارد البشرية.

وأشار إلى أن الجائزة تكرم الجهات الاتحادية وفقاً لست فئات هي: «الجهة الرائدة على المستوى العام في إدارة الموارد البشرية، والجهة الفائزة عن محور العمليات، ومحور التعلم، والمحور المالي، ومحور المتعاملين، وأخيراً الجهة الاتحادية الأكثر تحسناً».

واستعرض أبرز ملامح الدورة الرابعة لجائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية والمقرر أن تختتم في أبريل 2018، لافتاً إلى أن «الهيئة» أضافت مؤشرات جديدة لتقييم ملفات الوزارات والجهات الاتحادية المشاركة في الجائزة، بما يدعم توجهات الحكومة الاتحادية في إيجاد كفاءات حكومية تستشرف المستقبل، ويحقق تطلعات وتوجهات القيادة الرشيدة للدولة، ومنها: «مؤشر قياس أثر التدريب، الذي يقيس الأثر والعائد من تدريب الموظفين عبر الدورات والورش والندوات التدريبية وفق خطط التدريب المعتمدة في الوزارات والجهات الاتحادية طوال العام»، ويسهم هذا المؤشر في معرفة المخرجات الحقيقية لنظام التدريب والتطوير في الحكومة الاتحادية، ومدى مساهمته في تطوير الموظفي.

وتخللت الحفل جلسة حوارية للرد على استفسارات الجهات الاتحادية، والوقوف على مرئياتها ومقترحاتها التطويرية، شارك فيها كلٌ من: سعادة عائشة السويدي، وزايد القحطاني، ولولوة المرزوقي مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة، ومريم الزرعوني رئيس قسم دعم المستخدمين في إدارة نظام معلومات الموارد البشرية في «الهيئة».

وتخضع ملفات الجهات الاتحادية المشاركة في الجائزة لـ 28 معيار تقييم منها: «تطوير خطتي التوطين والإحلال، ونسب التوطين والترقيات واكتمال خطط التدريب والتطوير السنوي وقياس أثر التدريب، والتخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة، ونسبة تفعيل نظامي إدارة الأداء والتدريب والتطوير الإلكتروني، ضمن نظام إدارة معلومات الموارد البشرية (بياناتي)، والالتزام بنظم وسياسات الموارد البشرية، والحرص على أتمتة واستخدام أنظمة الموارد البشرية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا