• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  10:47    وزير الخارجية اليمني: جهود دولية لتحريك المفاوضات        10:48    التحالف الأميركي ينفي توجيه ضربة دامية لدير الزور السورية        10:49    تيلرسون يصل إلى باكستان اليوم من أجل "مباحثات صعبة" حول أفغانستان        10:56    السلطات الكردية تعلن عن هجوم عراقي جنوبي خط أنابيب لتصدير النفط والجيش العراقي ينفي وقوع اشتباكات        11:34    أسعار النفط ترتفع مدعومة بانخفاض صادرات جنوب العراق    

خلال محاضرة بمجلس البطين

بلدية أبوظبي تقدم 336 خدمة للمواطنين والمقيمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

 أكدت دائرة الشؤون البلدية والنقل، ممثلة ببلدية مدينة أبوظبي، أنها تستخدم مختلف القنوات والوسائل لتقديم  خدمات البلدية  والجهات المشاركة معها للمواطنين والمقيمين، والتي يبلغ عددها 336 خدمة، منها 19 خدمة بمجال الاستثمار، و77 خدمة في الأراضي والعقارات، و18 خدمة في خدمات المجتمع، و35 خدمة في البنى التحتية والطرق، و99 خدمة في تراخيص البناء، و19 خدمة في البيانات المكانية، و44 خدمة في النقل المتكامل، و25 خدمة في تصنيف المقاولين والاستشاريين، والتي تقدم من خلال كاونترات البلدية والقنوات التقليدية في الأفرع والمراكز، والقنوات الإلكترونية عبر الفاكس والبريد الإلكتروني، ومركز الاتصال، والقنوات الرقمية.

جاء ذلك في المحاضرة التي نظمتها دائرة الشؤون البلدية والنقل بمجلس البطين، مساء أمس الأول، بعنوان «كيفية تقديم خدمات البلدية من خلال مختلف القنوات»، تحدث فيها مصبح مبارك المرر، المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة، وحضرها جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، وعدد من موظفي دائرة الشؤون البلدية والنقل وبلدية أبوظبي، ضمن أهداف دائرة الشؤون البلدية والنقل، الرامية إلى تعزيز ورفع مستوى الوعي المجتمعي، وترسيخ ثقافة التواصل بين أفراد المجتمع؛ وبهدف مشاركة أفراد المجتمع في استخدام الخدمات المتنوعة.

وأكد مصبح مبارك المرر أن أغلب المراجعين يستخدمون القنوات الرقمية والمتمثلة في أجهزة الخدمة الذاتية وتطبيقات الأجهزة الذكية والبدالة التفاعلية الذكية والخدمات الإلكترونية، نظراً للامتيازات والتسهيلات المقدمة لدعم العملاء، وذلك من خلال عرض التطبيق الذكي لدائرة الشؤون البلدية والنقل ممثلة ببلدية أبوظبي للجمهور، بحيث يتمكن من طلب ما يريد وهو في بيته، إضافة إلى القنوات التقليدية، والتي تتمثل في الحضور الشخصي للبلدية ومراكزها وأفرعها، ومراكز تسهيل الحكومية، ومراكز إمبوست والسيارات المتنقلة وخدمة السيارات، والقنوات التقليدية المتطورة والمتمثلة في الفاكس والبريد الإلكتروني ومركز الاتصال.

وأوضح المرر أن الهدف الرئيس لبلدية مدينة أبوظبي بالنسبة لخدمة العملاء يتمثل في تقديم أعلى مستوى من الخدمات البلدية والحكومية، وتسهيل الحصول عليها، من خلال أتمتها وتسهيل إجراءاتها، وتوسيع نطاق تقديمها، ما يساعد في تقليل عدد الزيارات إلى مختلف مراكز البلدية، ورفع مستوى رضا المتعاملين عن الخدمات المقدمة. إضافة إلى أن البلدية تقدم خدماتها عبر عدد من القنوات الافتراضية والتقليدية عن طريق مراكز الخدمات التابعة لبلدية مدينة أبوظبي، للارتقاء بخدمة المتعاملين والمجتمع والشركاء والاستراتيجيين، لتحقيق الأهداف التالية المرتبطة بخطة أبوظبي 2030.

كما استعرض المرر الجهات الحكومية التي تقدم خدماتها عبر مراكز البلدية والمتمثلة في الجهات الاتحادية مثل صندوق الفرج، ويقدم خدمتين، والهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، ويقدم 3 خدمات، إضافة إلى الجهات المحلية والمتمثلة في مجلس أبوظبي للتعليم، ويقدم 8 خدمات عبر مراكز البلدية، وهيئة الموارد البشرية، وتقدم 10 خدمات عبر المراكز، وهيئة الصحة بأبوظبي وتقدم 3 خدمات عبر المراكز، وصندوق معاشات ومكافآت أبوظبي، وتقدم 3 خدمات عبر المراكز، وهيئة الإسكان وتقدم 12 خدمة، ودائرة المالية وتقدم 9 خدمات عبر المراكز التابعة للبلدية.

وأشار المرر إلى أن بلدية مدينة أبوظبي تنظر إلى هذه المجالس على أنها منصات ومنابر تتيح فرصاً ثمينة للحوار الشفاف، واطلاع السكان على الخدمات والأعمال والمشاريع التي تنفذها في مناطقهم وفي العاصمة عموماً، والتعريف بأهميتها لتطوير نمط ومستوى الحياة الاجتماعية والاقتصادية في المدينة، وبالوقت ذاته الاطلاع على احتياجات السكان وأهالي المنطقة وتطلعاتهم، والعمل على تجسيدها على أرض الواقع، من خلال المشاريع التطويرية، ورفع مستوى الخدمات العامة.

ودعا سكان مدينة أبوظبي وضواحيها لتعزيز المشاركة والتواصل مع البلدية، مؤكداً حرصها على الانفتاح والتفاعل مع اقتراحات السكان.

وأكد جبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، أن مبادرة إنشاء هذه المجالس في الأحياء السكنية جاءت بناءً على رؤية القيادة الرشيدة، الرامية إلى توطيد أواصر الأسرة الواحدة والترابط واللحمة والتشاور بين المسؤولين والأهالي في كل ما يتعلق بالشؤون البلدية والنقل، وكل ما من شأنه أن يخدم أفراد المجتمع.

أسئلة الأفراد

وفي رده على تساؤلات الحضور، قال مصبح مبارك المرر، مدير العام لبلدية مدينة أبوظبي: «إن بعض مخالفات البلدية مرتبطة بالأشخاص، ومخالفات أخرى مرتبطة بالشركات»، موضحاً أن هناك مخالفات لا تكون مباشرة في تسوية الوضع والمتعلقة بالعقار المؤجر أو المستثمر، ولكن إذا ما كان العقار بيد المالك فعندئذ يتم التواصل مباشرة مع المالك، وعند غيابه يقوم قسم الرقابة والتفتيش بالتواصل معه لحسم الأمر، ومن ثم الرقابة المجتمعية لتسوية الوضع.

وفي إجابته عن سؤال يتعلق بالزراعة في شوارع أبوظبي وضعف مياه الري، قال المرر: «إن سبب انقطاع المياه يعود إلى انكسار أنابيب المياه ودرجات الحرارة العالية»، لافتاً إلى أن الأمر سيعود إلى ما كان عليه خلال أقل من شهر. ورداً على سؤال حول تراخيص البناء قال: «إن مدة إنجازها تقدر بـ30 يوماً كحد أقصى بحسب الإحصاءات»، مشيراً إلى أن 97% منها يتم إنجازها والانتهاء منها في الوقت المحدد لها. وعن سؤال حول رسوم البلدية لنقل المواد الغذائية، أجاب المرر: «تبلغ تكلفة نقل المواد الغذائية 40 درهماً، ويتم إنجاز العمل وإيصال الطلب للعملاء خلال يوم أو يوم ونصف اليوم حداً أقصى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا